الخميس 21-03-2019
الوكيل الاخباري



بالصور و الفيديو .. سنغافورة بلد الـ660 كيلومتراً التي أذهلت العالم !

 



الوكيل الاخباري - الوكيل - هذه هي المرة الاولى التي تطأ فيها قدماي بلدا شرق أسيوي ولحسن حظي -كما يقول العديد من زملائي المعتادين على زيارة تلك البلدان - أن تكون سنغافورة هي وجهتي الأولى في هذه المنطقة.تدهشك سنغافورة هذا البلد الصغير الذي لا تتجاوز مساحته الـ 660 كيلومتر والذي عجز كل من سألتهم من ابنائه عن معرفة مساحته ليس جهلا مطبقا وانما لأن الحكومة وسعت حجم البلد عبر ردم المياه المحيطة، فلم يعد الناس يعرفون حجم بلادهم ، رغم أن كبار المسئولين الذين التقيتهم – بالطبع لما اسألهم عن مساحة بلدهم – كان يردون على اسئلتي المرتبطة بسر نجاحهم بالقول بكل تواضع، إن حجم بلادهم الصغير هو سر ذلك النجاح .منذ ان تطأ قدمك أرضية المطار ، تأسرك سنغافورة وتدهشك بمستوى النظافة العالي وبشوارعها التي تكاد تكون مغطاة تماما بالأشجار الخضراء .قبل أن تغادر أرضية المطار ستجد العديد من اللوحات التي تحذرك من مغبة مخالفة القوانين فتربط تلك التحذيرات المكتوبة بالتحذير الذي سمعته من قائد الطائرة وهو يحذر من أن القوانين السنغافورية تحرم حيازة وجلب المخدرات .التحذيرات القانونية تتشعب إلى تحريم البصق في الشارع وتحريم اللبان أو العلكة ولذلك، فلن تجد في سنغافورة من يبيعك شريط علكة أو قطعة من اللبان الطبيعي .في سنغافورة يعيش نحو 5 ملايين نسمه أغلبهم من الوافدين ، ومع ذلك فإنك بلاشك وبعد مرور عدة أيام على بقائك هناك ستسأل أين هم رجال الشرطة ؟ لأنك لن تجد شرطيا واحدا ولا حتى دورية شرطة واحدة تجوب شوارع المدينة .ومع ذلك لن تجد تعديا من أحد في الطريق ولا عند تقاطع الاشارات الضوئية، وستتنقل في سنغافورة في أي وقت من الليل أو النهار دون أن تشعر بأي نوع من الخوف او الخشية من أن يتعرض طريقك أيا كان .عندما تسأل سائق التاكسي : أين هي الشرطة ؟ سيجيبك مبتسما .. ولم الشرطة ؟ هل اعترضك أحد ؟ فتجيب بالنفي فيرد عليك إذا فلماذا تبحث عن الشرطة ! ويضيف مبتسما ثق تماما إنك في أمان وأن أعين الشرطة تحرسك دون أن تراها .في سنغافورة لن تجد مشكلة في التنقل أو في المواصلات ففي خدمة هذه الـ 660 كيلومتر يوجد 3000 آلاف باص نقل عام ، بالإضافة إلى المترو و أكثر من 20 ألف سيارة تاكسي ، أغلبها عبارة عن سيارات ذكية خصوصا فيما يتعلق بعملية الدفع حيث يمكن دفع أجرة أي تاكسي بأي بطاقة ائتمانية مهما كانت تلك القيمة حتى لو كانت عدة دولار فقط إن لم يكن لديك ما تدفع نقدا .في سنغافورة يتناغم الملاوي المسلم مع الهندي والصيني من غير المسلمين بشكل مثالي ، ورغم سطوة الصينيين وحضورهم الطاغي باعتبارهم القومية الأكثر تعدادا إلاّ انك لن تجد بلطجية صينيين ولا مرتزقه هنود ولا حتى مغلوب على امرهم من الملاويين.. فالجميع هناك مواطنين يتمتعون بكافة الحقوق ويلتزمون بكافة الواجبات دون تمييز .و في سنغافورة وبمجرد مغادرة أرض المطار ستكتشف أنك في بلد مختلف .. شخصيا اكتشفت هذا الامر بشكل مضحك فبمجرد ان وضعت حقيبتي في صندق التاكسي الخلفي وقبل أن يغلق السائق الصندوق كنت قد جلست على المقعد الامامي في الجهة اليمنى كعادتي ، ففوجئت بمقود السيارة أمامي ، والمدهش في الأمر أن السائق وبدون أي تعليق اتجه الى المقعد الايسر وقال لي ضاحكا تحرك.  البيان