الجمعة 15-11-2019
الوكيل الاخباري



تبرعت بكبدها لإنقاذ زوجها من الموت .. فكان رد الجميل صادم

student-634x315



الوكيل الاخباري – مأساة حقيقية تعيشها امرأة مصرية في منتصف الثلاثينات من العمر، من محافظة الشرقية، بعدما ضحت من أجل زوجها وتبرعت له بجزء من كبدها من أجل إنقاذه من الموت، وبعدها طردها من المسكن وتزوج عليها بعد حصوله على حكم بحبسها سنة.


فقد كشفت الزوجة المصرية ، من مدينة الزقازيق بمحافظة الشرقية، أنها تبرعت بكبدها لزوجها لإنقاذه من الموت، حتى فوجئت بعد العملية بطردها من المنزل، وزواجه من أخرى، مشيرة إلى أن زوجها كان يعاني من مرض التهاب الكبدي الوبائي ولم يخبرها بأي شيء إلا بعد الزواج.


وأضافت أنها لم تتخل عن زوجها بعدما علمت بمرضه، لافتة إلى أنها تبرعت لزوجها بـ65% من كبدها.


ولفتت إلى أن زوجها ظل يعاملها معاملة حسنة لمدة 9 سنوات زواج، حتى فوجئت بانقلابه عليها بعد تبرعها له بكبدها، مشيرة إلى أنه أخرجها من المستشفى قبل أن تكمل علاجها، وخالف اتفاقه ووعده معها.


وتابعت: "كنت في حاجة إلى الراحة بعد خروجي من المستشفى بعدما تبرعت لزوجي بكبدي، إلا أنه منع أحداً أن يأتي لمساعدتي، وفوجئت برغبته في استهلاك صحتي"، مشيرة إلى أن زوجها اتهمها بسرقة فراش المنزل، ومبلغه 115 ألف جنيه.


وأكملت: "اشتغلت له ممرضة ولم أقصر في أي شيء تجاهه، وانقذته من الموت، وتبرعت له بكبدي، ثم بعد ذلك طردني من المنزل، واتهمني زورا بالسرقة، وتزوج من أخرى"، لافتًا إلى أنه أقام دعوى قضائية ضدها "تبديد ممتلكات زوجية".

المصدر البيان

اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة