الأربعاء 21-11-2018
الوكيل الاخباري



جريمة بشعة .. قتلوا سائق سيارة أجرة !

2018-636756411183866936-386


تمكنت الأجهزة الأمنية بالإسماعيلية في مصر مساء أمس بعد جهود مضنية استغرقت‏48‏ ساعة من ضبط سائق وعاطل قتلا قائد سيارة أجرة في جريمة اهتز لها الرأي العام الإسماعيلاوي لبشاعتها بعد أن قاما بذبحه وطعنه بالجانب الأيسر لسرقة سيارته وألقيا بجثته في القمامة لإبعاد أي شبهات عنهما‏,‏ تحرر محضر بالواقعة وتولت النيابة العامة التحقيق‏.‏

كان اللواء محمد علي حسين, مدير أمن الإسماعيلية قد تلقي إخطارا من العميدين محمد فوزي مدير إدارة البحث الجنائي وغزالي محمد الغزالي مأمور مركز الضواحي يفيد بالعثور علي جثة لشخص مجهول مصابا بثلاث طعنات من الجانب الأيسر وجرح ذبحي في الرأس من الأمام غارقة في دمائها داخل مخلفات للقمامة في محيط منطقة التعاون السياحية وعلي مقربة من جبل مريم.

تم تشكيل فريق بحث علي أعلي مستوي بإشراف العقيد عصام عطوان رئيس مباحث الإسماعيلية ضم المقدم هاني عبد الهادي رئيس مباحث الضواحي ومعاونيه النقيبين عبد الرحمن المصري وأشرف الصوالحي ودلت تحرياتهم أن الجثمان لشخص يدعي محمد. ع. أ42 سنة سائق يسكن في شارع طنطا عرايشية مصر يعمل علي سيارة أجرة لتوفير نفقات أسرته المكونة من زوجته وثلاث بنات لكسب قوت يومه بالحلال.

وأضافت التحريات أن السجل الجنائي للمجني عليه نظيف ولا يوجد لديه أي مشكلات مع أقاربه وجيرانه وأصدقائه وحتي مالك السيارة ويتمتع بين الجميع بسمعة طيبة واعتاد الخروج من منزله منذ الصباح والعودة في المساء بعد انتهاء عمله دون السهر في أي مكان خارجي.
وأشارت التحريات إلي أن وراء الجريمة البشعة حادث سرقة بعد اختفاء سيارة الأجرة التي يقودها القتيل وبالبحث عنها وجدت علي مقربة من إحدي المدارس الخاصة بالطريق الدائري منزوع أدواتها من الداخل وهي عبارة عن الكاسيت والسماعات والكوريك.

وأوضحت التحريات بعد استخدام التقنيات الحديثة لشبكات الهواتف المحمولة وفحص المسجلين إجراميا بالمنطقة محل الحادث والمفرج عنهم حديثا بالسجون لبيان صلتهم بالحادث, أن المتهمين وائل42 سنة سائق مقيم المستقبل, ومحمد42 سنة عاطل ومقيم الضبعية خلف جريمة قتل السائق المجني عليه. وبعرض التحريات علي النيابة تم استصدار إذن لضبط الجناة وأعد النقباء مصطفي جميل وأحمد أبو العينين وملهم البلتاجي معاونو المباحث خطة محكمة لاستهداف القاتلين بدعم ومساندة من رجال الشرطة السريين وتم استهدافهما بمحل سكنهما واصطحابهما وسط حراسة أمنية مشددة لغرفة التحقيقات.

وبمواجهتهما بما أسفرت عنه التحريات وواقعة الضبط اعترفا تفصيليا بارتكاب الحادث بهدف السرقة, حيث أقرا باصطحابهما المجني عليه من موقف سيارات منطقة الحكر دائرة قسم ثان بغرض العودة لمنزلهما بقرية الضبعية أحد توابع مركز ومدينة الإسماعيلية وقبل الوصول للمسكن طلب المتهم الأول وائل من قائد التاكسي التوقف لقضاء الحاجة وأثناء ذلك غافله وأصابه بسلاح أبيض عبارة عن مطواة كانت بحوزته وخوفا من أن يتعرف عليه قام الثاني محمد بإنزاله من السيارة وذبحه من رقبته بواسطة كتر وطعنه في جسده وتركا جثمانه في القمامة ولاذا هاربين من مسرح الجريمة بالسيارة واستوليا علي2 كاسيت وأربع سماعات وشاشة عرض وتركا السيارة بجوار المدرسة الخاصة.

وبعرضهما علي أحمد حنفي مدير النيابة العامة باشر التحقيقات معهما تحت إشراف إسلام الجوهري رئيس نيابة مركز الإسماعيلية الذي أمر بحبسهما أربعة أيام علي ذمة التحقيق بعد تمثيلهما الجريمة وإحالتهما لمحكمة الجنايات ودفن جثة المجني عليه.