الأحد 17-02-2019
الوكيل الاخباري



رحلة لجمع الكمأ تنتهي بـ 3 جثث مكبلة.. وأب عراقي مصدوم - صور

5fb2f98b-1e32-4e5b-b087-7365fabb835f_16x9_1200x676



بعد أن أكد مصدر أمني في شرطة محافظة صلاح الدين، شمال بغداد، أن ثلاثة إخوة (سعد، عمر، ومحمد جاسم) من قرية المسحك التابعة لقضاء بيجي، شمال مدينة تكريت، اختطفوا على يد عناصر من تنظيم داعش يوم الأربعاء أثناء صعودهم إلى جبل مكحول بهدف جمع الكمأ، أكد سلام الجبوري ابن عم الإخوة الجمعة، أن داعش أعدم الثلاثة صباح ذات اليوم، وقد وجدت جثثهم مكبلة ومرمية في منطقة متروكة بعد أن اتصل عناصر من التنظيم بهاتف الأب، مؤكدين له إطلاق سراحهم، إلا أن التنظيم الإرهابي، أعدم الثلاثة رمياً بالرصاص، وترك جثثهم مرمية أرضاً.

 



صور جثث الاخوة


وكان حسام جاسم، ابن عم الشبان الثلاثة روى في وقت سابق ما حدث، قائلاً: أتى أبناء عمي الثلاثة ضيف من قضاء الحويجة وهو صهرهم، فقرروا أخذه في رحلة لجمع الكمأ".

 

اظهار أخبار متعلقة


وتابع: "خرج الثلاثة مع صهرهم صباحا في نزهة إلى جبل مكحول، سيراً على الأقدام، وعند سيرهم لمسافة معينة جلسوا يستريحون لأن المنطقة وعرة جداً ومتعبة، حتى إن السيارة لا يمكنها التنقل عبرها، وأثناء جلوسهم هاجمهم عناصر من داعش".

 



أب مصدوم ينادي من أسفل الجبل


كما كشف أن الدواعش استخدموا الأربعاء خطة خبيثة لكي لا يتم تبليغ الشرطة مباشرة أو البحث عن المخطوفين من قبل أهلهم في الحال، إذ أمروا ياسر(صهر الثلاثة) أن يتصل بأهله وأهل الإخوة الثلاثة ليخبرهم أنهم بخير ولكنهم سيتأخرون قليلاً، طالباً منهم ألا يقلقوا لأنهم سيعودون في المساء.

 

إلى ذلك، قال الجبوري، أحد أقرباء المفقودين، في وقت سابق، إن حالة الأب وأهل المخطوفين صعبة جداً، فقد أصيب الأب بنوبة هستيرية، وراح " يقف أسفل الجبل وينادي أبناءه الثلاثة، ولكن ما من مجيب".


كما أكد أن عناصر داعش أطلقوا سراح الصهر، إلا أنهم أبلغوا المختطفين بأنهم سيحققون معهم وإذا تبين فعلاً بأنهم مدنيون فسيطلقون سراحهم، أما إذا كانوا من الأمن أو الشرطة العراقية، فسيقتلون، بحسب ما أخبرهم الضيف الذي أطلق سراحه.

 

 

العربية.نت -