الخميس 23-05-2019
الوكيل الاخباري



رسالة مؤثرة من ام مكلومة بعد وفاة ابنتها




الوكيل الاخباري - وجهت أم مكلومة رسالة مؤثرة للآباء والأمهات الخائفين على أبنائهم من فيروس الانفلونزا، بعدما أصبحت طفلتها البالغة من العمر 12 عاماً ضحية من ضحاياه، وتناشد الأم في رسالتها بأن يهتم الآباء كثيراً بتطعيم أبنائهم ضد الفيروس.وفي تفاصيل الرسالة روت الأم بيجي لوري القاطنة في واشنطن قصة ابنتها بيبر التي توفت في يناير بعدما هاجهما فيروس الانفلونزا "إتش 1 إن 1" في الكلى، ففي اليوم السابق لوفاتها، ارتفعت درجة حرارة بيبر حتى بلغت 40.5 درجة وشعرت بآلام حادة في الساق والجانبين الأيمن والأيسر، وبعد ساعات من تقيؤ الدم، توفيت الفتاة في الحال.وتقول الأم بيجي إن "طفلتي المدللة كانت تخاف كثيراً من الحقن، فرفضت رفضاً شديداً أن تأخذ لقاح الانفلونزا، معتقدة أنه ليس ضرورياً"، وللأسف تقول الأم إنها لم تضغط على ابنتها، إلى أن انتهت حياة طفلتها الأكثر قرباً إلى قلبها، فكانت تعتبرها صديقتها، بحسب موقع 24 الاخباري.وتحاول الأم الثكلى رفع مستوى الوعي لدى الوالدين بخطورة فيروس الانفلونزا وضرورة التطعيم ضده، مشيرة إلى أن النمط "إتش 1 إن 1" خطير جداً بل قاتل، وتشبه علاماته علامات الانفلونزا الموسمية المتعارف عليها، مثل الحمى والسعال والصداع وآلام في العضلات والمفاصل والتهاب الحلق وسيلان الأنف، لكن ما يميز هذا النمط التقيؤ والإسهال، مؤكدة أن اللقاح ضده يقلل احتمالات الوفاة بسببه بنسبة 80% استناداً لموسم الانفلونزا.وتوضح بيجي أنها لو تعلم كل هذه المعلومات لأجبرت طفلتها الصغيرة على أخذ لقاح الإنفلونزا على مدى السنوات الثلاث الماضية، ومن أجل ذلك انضمت بيجي إلى منظمة "مكافحة الانفلونزا" لزيادة الوعي.يُذكر أن وزارة الصحة الأميركية توصي كل أم وأب بتطعيم أطفالهم من عمر 6 شهور بلقاح ضد الإنفلونزا، فبحسب التقارير يموت نحو 2000 إلى 3000 أسترالي سنوياً بسبب الانفلونزا.