الخميس 21-03-2019
الوكيل الاخباري



سجين يهرب زوجته فى حقيبة بلاستيكية !

 



الوكيل الاخباري - الوكيل - فتحت قضية إدخال معتقل لزوجته في حقيبة بلاستيكية إلى زنزانته في الدار البيضاء لممارسة الجنس معها، أبواب جهنم على مصرعيها على حراس السجون، الذي أحرجتهم الاعترافات الواردة في محاضر تحقيق الشرطة القضائية، والتي حملت جميعها عنوانا بارزا ألا وهو كلمة "متعودة"، إذ تبين أن السجين تعود على الخروج خلسة من السجن للنزهة، فيما أقرت الزوجة أنها تعودت على الدخول خلسة لممارسة الجنس مع زوجها لمدة ساعتين .وأمام هذا الحادث عادت أصابع الاتهام لتوجه إلى حراس السجون، الذين كثرت الشكاوي حول تورطهم في تسهيل دخول الممنوعات وأشياء أخرى، والتغاضي عن بعض الأمور، مقابل مبالغ مالية متفاوتة ، كما أنها خلفت امتعاضا في صفوف البعض من سياسية الكيل بمكيالين في التعامل مع سجناء دون غيرهم، إما لأنهم أغنياء أو كانوا في مناصب حساسة، قبل أن ترمي بهم الأقدار إلى خلف القضبان .إعترفت الفتاة بانها تدخل سرا إلى زوجها فى زنزانته لقضاء ساعتين في ممارسة الجنس معه قبل أن يفتضح أمر مغامرتها التي أوصلتها إلى القضاء الذي مثلت أمامه بعد أن وجهت لها تهمة الفساد وإهانة الضابطة القضائية.غير أن ما لم يحتمل التصديق هو تهريبها في حقيبة، إلا أن الأمر توضح لدى هيئة القضاء، التي وقفت على قصر قامتها، ليعلق أحد الحاضرين، في جلسة سابقة، بالقول "بالفعل، يمكن أن تدخل في حقيبة.. نعم يمكنها ذلك".