الثلاثاء 26-10-2021
الوكيل الاخباري

غموض كبير في مصر عن ميكروباص سقط بالنيل واختفى مع ركابه

6af3875c-094a-4dbe-8e87-99e1b1900c7d_16x9_1200x676


الوكيل الإخباري - تصدرت عبارة تفاصيل حادث ميكروباص الساحل، قائمة بحث «جوجل» في مصر بسبب ملابسات الحادث، التي بدأت تكتشف، خلال الساعات القليلة الماضية، إذ توصل فريق البحث الجنائي بمديرية أمن الجيزة، إلى كاميرا مراقبة رصدت سقوط جسم أبيض في مياه النيل من أعلى كوبري الساحل، في تمام الساعة 2 من ظهر يوم الأحد.

ما رصدته أجهزة الأمن المصرية من خلال فحص وتفريغ كاميرات المراقبة، في الاتجاهات المحيطة بالكوبري، تتطابق مع بلاغ تلقته غرفة عمليات النجدة بالجيزة، من شاب كان مترجلا في طريقه من إمبابة إلى روض الفرج بصحبة صديقين له، وأفاد في الاتصال بأنه سمع صوت انفجار أعلى كوبري الساحل.

اضافة اعلان

 

تزامن معه سقوط جسم أبيض يشتبه في كونه سيارة، من أعلى الكوبري، وهو الاتصال الذي ترجمته أجهزة الأمن بالجيزة، إلى الدفع بلانشات تتبع قوات الإنقاذ النهري بشرطة المسطحات، للبحث في مياه النيل، فضلا عن الاستعانة بغواصين، للبحث في أعماق النيل، للوقوف على طبيعة الحادث، بحسب صحيفة الوطن.

 

وفي تفاصيل حادث ميكروباص الساحل، فإن جزءًا من الحديد المُثبت أعلى كوبري الساحل، سقط في مياه النيل، ظهر السبت، بعدما اصطدم به «توك توك»، وهو الجزء الذي انتشلته قوات الإنقاذ النهري، في تمام الساعة 3 من فجر يوم الاثنين.

 

الترجيح الأول الذي تبحث عنه أجهزة الأمن المصري ، يقول إن السيارة المنكوبة، تتبع إحدى الشركات، وليست سيارة أجرة، وجاء ذلك بعد مراجعة موقفي سيارات الأجرة بمنطقتي روض الفرج وإمبابة، وما زاد الأمر تعقيدا هو عدم تلقي الأجهزة الأمنية المصرية، ثمة بلاغات بتغيب أو اختفاء أشخاص حتى الآن.


وتوالي الأجهزة الأمنية بالجيزة عمليات البحث في اتجاهين، الأول يقوم على الدفع بعدد أكبر من اللانشات والغواصين لمسح منطقة السقوط، والثاني يضطلع به فريق البحث الجنائي المصري ، في فحص كاميرات المراقبة المُثبتة أسفل كوبري الساحل في الاتجاه القادم من منطقة إمبابة إلى روض الفرج.

 

المصدر - البيان 

اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة