الجمعة 14-12-2018
الوكيل الاخباري



فواتير بالملايين تكشف هوس زوجة رئيس زيمبابوي



الوكيل الاخباري - تناولت تقارير صحفية تفاصيل مثيرة عن هوس غريس موغابى زوجة رئيس زيمبابوي للتسوق، التي تخضع حالياً لحجز مع زوجها داخل قصرهما على إثر الانقلاب العسكري ضد الحكم.وكشفت التقارير تفاصيل لا تصدق عن تسوق غريس موغابى التي اشتهرت بولعها الشديد لشراء الماركات العالمية، للحد الذي قيل إنها صرفت 2 مليون جنيه إسترليني في عام واحد!ومن شدة ولع غريس موغابى باقتناء الماركات الباهظة أطلق عليها اسم "غوتشي غريس"، حيث قالت التقارير أنها صرفت 3 ملايين جنيه إسترليني على حفل زفاف ابنتها، منها 500 ألف إسترليني من أجل تحسين الطريق المؤدي لمكان الحفل الذي ضم 4000 مدعو، بخلاف امتلاكها لمنازل في عدة دول من العالم.وأشارت صحيفة ديلي ميل أن غريس موغابى أنفقت حوالي 300 ألف جنيه إسترليني لشراء سيارة تحمل علامة "رولز رويس"، وفي الوقت الذي يعاني فيها شعبها من المجاعة.وعن فواتير غريس موغابى الباهظة التي دفعتها في رحلاتها المختلفة في التسوق، قالت التقارير أنها دفعت 200 ألف جنيه إسترليني من أجل شراء سرير مطعم بالألماس.كما أن غريس موغابي أنفقت في عام 2004 حوالي 120 ألف إسترليني في جولتها التسويقية في باريس، وفي عام 2014 تحديداً أنفقت 2 مليون جنيه إسترليني حيث اشترت 12 خاتماً من الألماس و62 زوجاً من أحذية "فيراغامو" و33 زوجاً من ماركة "غوتشي" بخلاف 80 ألف جنيه إسترليني على ساعة رولكس.وذكرت صحفية ديلي ميل أن غريس موغابي اشترت خاتماً ماسياً قيمته 900 ألف إسترليني في عيد زواجها العشرين، إلا إنه لم يصل إليها مما دفعها لمقاضاة تاجر المجوهرات.وأضافت الصحيفة أن ابن غريس موغابي الأكبر الذي يبلغ 33 عاماً لديه سيارتين ماركة "رولز رويس"، بخلاف وجود فيديوهات له تكشف عن حجم صرفه في سهراته المختلفة.يذكر أن غريس موغابي محتجزة الأن مع زوجها في قصر "بلو روف" الذي يحتوي على 25 غرفة، ومازال الغموض يسيطر على مصيرهما.