الإثنين 19-11-2018
الوكيل الاخباري



قبيلة منعزلة عن العالم تواجه خطر الانقراض (صور)

m-120-730x363


تواجه قبيلة بدائية منفصلة عن الحضارة الإنسانية وتعيش في جزيرة بابوا غينيا الجديدة الواقعة جنوب غرب المحيط الهادئ، خطر الانقراض، بسبب تزايد البعثات التبشيرية المسيحية وسعي إندونيسيا المجاورة إلى فرض حضارتها على القبيلة.


وأكدت بعثة مصورين روسية، أنها عثرت على مستوطنتين فقط لقبيلة “كورواي” داخل الغابات الاستوائية في تلك الجزيرة، مشيرة إلى أنه من الواضح أن بقية المستعمرات أزيلت.

 

اظهار أخبار متعلقة



وأشار رئيس البعثة ماكسيم روسكيك إلى أنه تم العثور على المستوطنتين على بعد أكثر من 75 ميلًا (125 كلم) داخل الغابات الإستوائية، وأن البعثة مكثت أسبوعين بحثًا عن مستوطنات أخرى لتلك القبيلة، مضيفًا أنه لم يتبق سوى نحو 3 آلاف من أفراد القبيلة.


وقال: “إنها قبيلة بدائية، ومن النادر أن تتصل مع العالم الخارجي.. وقد نجحت القبيلة في العيش لآلاف السنين رغم الظروف المناخية، والطبيعة الصعبة، لكن الآن تواجه خطر الانقراض بسبب تزايد البعثات التبشيرية المسيحية ومحاولة السلطات الإندونيسية فرض الثقافة الغربية على تلك القبيلة”.


وذكرت صحيفة “مترو” البريطانية، أن هاتين المستوطنتين باتتا محاصرتين من قبل العشرات من قرى البعثات التبشيرية التي تدعمها الحكومة الإندونيسية.

 

وقال ماكسيم، إن المئات من أفراد القبيلة أجبروا على الانتقال من داخل الغابة للعيش في تلك القرى، مشيرة إلى أن رؤساء البعثات يعتقدون بأن أفراد تلك القبيلة يعيشون حياة بائسة.



 

ارم -