الأحد 25-07-2021
الوكيل الاخباري

كشف لغز 'الجماجم البشرية' التي شغلت الرأي العام في مصر

مصر


الوكيل الإخباري - قررت النيابة العامة في القليوبية في نطاق القاهرة الكبرى بمصر، حبس مقاول على ذمة التحقيق معه بتهمة الاعتداء على حرمة الموتى بعد استيلائه على مقابر صدقة تستخدم في دفن الموتى المجهولين أو الفقراء ممكن لا يمتلكون مقابر، وقام بهدمها وألقى الجثث الموجودة داخلها على الطريق العام.

اضافة اعلان


يأتي ذلك بعدما تمكنت الأجهزة الأمنية من كشف لغز العثور على رفات موتى وجماجم بشرية ملقاة أسفل الطريق الحر في القليوبية شمال القاهرة.


وقال مصدر أمني لموقع "سكاي نيوز عربية" إن التحريات توصلت إلى أن مقاول وراء ارتكاب الجريمة، وأن المتهم استولى على مقابر صدقة كانت الجثث مدفونة بها بمنطقة حي غرب شبر الخيمة بالقليوبية وقام بهدمها من أجل بناء مقابر أخرى مكانها والمتاجرة فيها.


وأوضح المصدر أن أجهزة الأمن فرغت كاميرات المراقبة في منطقة العثور على الجثث وحددت المتهم فضلا عن ما جمعته من معلومات أدلى بها شهود عيان.
وقد تمت إحالة المتهم للنيابة التي تولت التحقيق معه وقررت دفن الرفات التي تبين أنها لعشرة جثث تم تكفينها مرة أخرى ودفنها في مقابر حي غرب شبر الخيمة.


كانت أجهزة الأمن المصرية رصدت، الجمعة، تداول فيديو بشكل واسع على مواقع التواصل الاجتماعي يصور هذه الرفات كما تلقت بلاغات من شهود عيان وتم تشكيل فريق أمني من مدير أمن القليوبية لكشف ملابسات الواقعة.


وكان مصدر أمني تحدث لموقع "سكاي نيوز عربية" فور الإعلان عن الواقعة، مرجحا أنه وفقا للرصد المبدئي فإن هذه الرفات تم إخراجها من مقابر إما لهدمها لبناء شيء آخر أو لتجديدها لأن الرفات بها أكفان دفن.


وكانت القصة قد شغلت الرأي العام في مصر بعدما تداول المغردون بشكل واسع فيديو لأحد الأشخاص يتحدث فيه أنه فوجئ ظهر الجمعة خلال نزوله أسفل الطريق الحر بمنطقة أم بيومي بالقليوبية بهذه الرفات مطالبا بالتحقيق في الواقعة.

 

سكاي نيوز