الإثنين 30-03-2020
الوكيل الاخباري



وجبة يحرم على إمبراطور اليابان تناولها.. اليك السبب

r0_0_800_600_w1200_h678_fmax



الوكيل الاخباري – للملوك والرؤساء عادات وتقاليد منهم من يضعها بنفسه ومنهم من يخضع للبرتوكلات والتقاليد المتبعة في هذا المنصب المرموق، وقد تصل تلك البرتوكلات لفرض ما يؤكل وما لا يؤكل على الرجل الأول في الدولة، هذا بالضبط ما يحدث في اليابان.

ففي اليابان يحرم على الإمبراطور تناول أحد أشهر الأطباق على المائدة اليابانية والذي يتناوله عدد كبير من اليابانيين، وهي سمكة الفوجو التي تحتوي على سم "تيترودوتوكسي" الاشد خطرًا بـ 1200 مرة من مادة السيانيد السامة وليس لها ترياق للشفاء، لذلك يحرم على الإمبراطور تناولها كي لا تهدد حياته، بحسب ما نشرت "سكاي نيوز". 



وتعد سمكة الفوجو من أشد الأسماك فتكًا في العالم، ولكنها من أكثر الأسماك الشعبية في اليابان والتي يقدمها نحو 3800 مطعم في اليابان، كما يقدم الطبق في دول أخرى وهي الولايات المتحدة الأمريكية وكوريا الجنوبية.

ويكفي السم الموجود في سمكة الفوجو لقتل 30 شخصا، كما أنه يدي بحياة المئات من اليابانيين سنويًا، حيث يتواجد السم في الجلد، والهيكل العظمي والكبد والعينين، ويتطلب في الطاهي، الذي يقوم بتحضيرها أن يتمتع بالخبرة والمهارة الفائقة لنزع السم، لكي لا يقتل الزبائن.

 


أيضا لا يسمح بطهي تلك السمكة، إلا لمن يحصل على رخصة حكومية، بعد 5 سنوات من التدريب، وبعد انتهاء التدريب يخضع الطاهي لاختبارٍ قاسٍ، حيث يطهو سمكة ويتناولها، كما يتطلب من صياد السمكة أن يحملها بحذر ويخلع أسنانها لأن أسماك الفوجو تتقاتل فيما بينها عند وضعها سويًا في صندوق واحد.

 

 

 

 

المصدر : صدى البلد

 

 

اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة