الأحد 18-08-2019
الوكيل الاخباري



الزراعة توضح لبرنامج الوكيل التفاصيل الكاملة حول 'أفعى فلسطين' السامة و سبب ظهورها في المملكة - فيديو

maxresdefault (1)



الوكيل الإخباري - بهاء سلامة - استضاف برنامج الوكيل على إذاعة "هلا" القوات المسلحة الأردنية، مدير التسويق و التجارة الخارجية، و المتخصص بالحياة البرية في وزارة الزراعة، الدكتور أيمن السلطي ، للحديث عن حقيقة وجود أفعى سامة تسمى أفعى فلسطين و التي بها درجة كبيرة من الـ"سُمية".

 

اظهار أخبار متعلقة

 

و قال السلطي أن تصريح وزارة الزراعة التي أثار استغراب الأردنيين، بعدم قتل هذه الأفعى يندرج بمهمتها الأساسية في حماية الأنواع البرية النادرة و التنوع البري، و تبعاً لذلك فوضت الوزارة الجمعية العلمية لحماية الطبيعة في مراقبة الاعتداءات المتكررة على الأنواع البرية و تم وضع 3 أصناف لهذه الأنواع، وهي الثديات و الطيور و الزواحف، مُشيراً أن هناك أنواع من الثديات "شبه تعرضت للانقراض نتيجة اعتداء الصيادين عليها، كالمها العربي و غزال الريم مثلاً و الطيور، كالشنار و الحجل و الحسون.

 

أفعى فلسطين

 

و أضاف السلطي، أن الأفاعي الموجود في الأردن هي من الأنواع غير السامة، صحيح أن هناك أفعى تسمى فلسطين " إسمها العلمي المتداول" و هي سامة لكنها غير موجودة بكثرة في المملكة و غير منتشرة، و الصورة المتداولة بين مواقع التواصل هي ليست لها فعلياً، و هي ذات حجم قصير و طولها من 60-70 سم، تمتاز أن بؤبؤ العين لديها يكون على شكل خط و ليس دائرياً و عليه زوائد كـ"القرون"، و ، تتواجد بالأماكن الشفا غورية فقط، و تتوزع بشكل لافت في المناطق التي بها طيور و زواحف لأنها تعتاش و تكمل توازن الحياة البرية، و لها فوائد عدة، كتخليص المناطق الزراعية من فأر الحقل المؤذي و السحالي الضارة.

 

سبب ظهورها

 

تعتبر هذه الأفاعي من ذوات الدم البارد و هي تكون بفترة بيات لمدة 3 أشهر و تخرج للبحث عن الطعام عندما ترتفع درجات الحرارة.

 

و كانت وزارة الزراعة أدرجت "أفعى فلسطين" على قوائم الحماية، بحيث يُمنع اقتناؤها أو بيعها أو المتاجرة بها، موضحةً أن لا موائل لهذا النوع من الأفاعي بشكل تقليدي كون هنالك غزو عليها من التجمعات السكانية، وأشار إلى أن "الزراعة" تعمل على حماية التنوع الحيوي، قائلاً "واجب وزارة الزراعة الحفاظ على تنوع المخلوقات، التي باتت بشكل عام مهددة بالانقراض داخل أراضي الأردن وبخاصة الزواحف".