الأربعاء 21-02-2024
الوكيل الاخباري
 

قوات الاحتلال تُحكم إغلاقها لمحافظة بيت لحم

حاجز-الكونتينر-3a95cf1f-3168-4db5-b86b-c92853eb8b9e-1696745457


الوكيل الإخباري- قال مدير مكتب هيئة مقاومة الجدار والاستيطان في محافظة بيت لحم حسن بريجية، إن الاحتلال أحكم إغلاقه للمحافظة منذ السابع من الشهر الجاري مع بدء العدوان على قطاع غزة، عبر نصب 73 حاجزا عسكريا وساترا حجريا وترابيا.

اضافة اعلان


وأضاف بريجية لـ"وفا"، أنه تم رصد كل الحواجز التي نصبتها قوات الاحتلال من خلال قسم التوثيق في مكتب هيئة مقاومة الجدار والاستيطان في بيت لحم، إذ أشارت الإحصائيات إلى وجود 6 معابر وهي مزموريا (النعمان)، والنفق (بيت جالا)، و(300) عند مدخل بيت لحم الشمالي، وحوسان، والجبعة، والولجة، إضافة إلى (41) بوابة حديدية عسكرية نُصبت عند مداخل القرى و التجمعات الفلسطينية الكبيرة، وهي: الجبعة اثنتان، والخضر أربع بوابات، والشواورة بوابة واحدة، والنعمان واحدة، والولجة ست بوابات، وأم سلمونة واحدة، وبيت تعمر خمس، وبيت جالا خمس، وبيت ساحور واحدة، وبيت فجار واحدة، وبيت لحم واحدة، وتقوع واحدة، وجناتة واحدة، وحوسان واحدة، وزعترة ثلاث، وكيسان واحدة، ومراح رباح واحدة، ونحالين بوابتان، وواد رحال واحدة، وادي النيص واحدة.


وأشار إلى أن هناك 26 ساترا ترابيا تغلق الطرق الفرعية والزراعية التي تفتح على الشوارع الرئيسة والالتفافية وهي: المعصرة ثلاثة، والمنشية اثنان، والمنيا ثلاثة، وأم سلمونة واحد، وتقوع خمسة، وجورة الشمعة اثنان، وكيسان ثمانية، ومراح معلا اثنان.

 

وقال بريجية: إن هذا أدى إلى عدم تواصل التجمعات الفلسطينية، وعدم وصول المواطنين الفلسطينيين إلى أراضيهم الزراعية، في الوقت ذاته تعمل على إيصال التجمعات الاستعمارية بعضها ببعض، وسهولة تحرك قوات الاحتلال والمستعمرين، تجسيدا لنظام الفصل العنصري، خصوصا أن المستعمرين الآن يستغلون الأوضاع السائدة للسيطرة على مزيد من الأراضي الخاصة المصنفة (ج)، وتهجير المزارعين منها.