الأربعاء 19-06-2024
الوكيل الاخباري
 

بيان صادر عن ائتلاف العشائر الاردنية

1120221223170957202002


الوكيل الاخباري - أكد مشاركون يمثلون أئتلاف العشائر الأردنية، وقوفهم خلف جلالة الملك المعظم عبدالله الثاني ودعمه المطلق لمواقفه الثابتة والحازمة حيال القضية الفلسطينية، ومواقفه المشرفة التي تمثل الأردنيين جميعاً في دعم أهل غزة في مواجهة الظلم والعدوان الإسرائيلي الغاشم.

اضافة اعلان


وايد متحدثون في اجتماع حاشد نظمه أئتلاف العشائر الأردنية في منطقة جنوب عمان تحت ( معآ مع جلالة الملك المعظم لنصرة غزة )، تحركات جلالة الملك المعظم ومواقفه اتجاه الاهل في غزة، وما يقوم به جلالته من جهد لنصرة القضية الفلسطينية والشعب الفلسطيني وحقوقه المشروعة ووقف معاناة الأهل في غزة.

وقال العين خير الدين هاكوز، ان جميع العشائر الاردنية تدافع مع القوات المسلحة الاردنية، مشيرا الى ان شهداء الاردن دمائهم روت تراب القدس وفلسطين.

واضاف "  نحن نقف الى جانب اهل غزة الذين هدمت منازلهم عليهم"، مؤكدا ان رؤساء دول العالم شهدوا لكلمة جلالة الملك عبدالله الثاني في قمة القاهرة للسلام، وانها كانت صادقه مع الشعب الفلسطيني وحقوقه.

وتحدث النائب محمد المحارمة، عن الدور على المستوى الدولي الذي يقوم به جلالة الملك عبدالله الثاني، واطلاع العالم على ما يحدث في غزة، مؤكدا ان هذا الاجتماع الحاشد لائتلاف العشائر الاردنية يؤكد الوقوف خلف جلالته ومواقفه المشرفة تجاه القضية الفلسطينية

وقال النائب السابق ثامر ملوح الفايز، ان مواقف جلالة الملك عبدالله الثاني المشرفة ثابتة وراسخة لا تلين في نصرة القضية الفلسطينية والشعب الفلسطيني وحقوقه المشروعة ووقف معاناة الأهل في غزة، مؤكدا أن أمن الأردن واستقراره وثبات موقفه يعني أمن واستقرار المنطقة، وأن الأردنيين ورثوا عن أجدادهم قيم الإيثار والتضحية من أجل فلسطين والدفاع عن أرضها.

واكد الفايز ان جميع الأردنيين وفي مقدمتهم ابناء العشائر 
هم سند لجلالة الملك في دفاعه عن القضية الفلسطينية، مشيرا الى ما يقدمه المستشفى الميداني الاردني في قطاع غزة، بناء على توجيهات من الملك عبد الله الثاني، ليبقى قائما وشاهدا على الالتزام الأردني تجاه أشقائنا في غزة.

وقال رئيس مركز التعايش الديني الاب نبيل حداد، ان هذا الاجتماع الحاشد في هذا المكان الاردني بإمتياز، يعكس  ثبات عروبي وصدق هاشمي أمانًا بالله تعالى، ووقوف مع القضية الفلسطينية التي تعتبر القضية المركزية بالنسبة لجلالة الملك وللأردن، مقدما الشكر لجميع العشائر والحمائل لوقوفهم خلف جلالته في الدفاع عن فلسطين والقدس ومقدساتها وعن اهل غزة.

واضاف حداد " القدس كما قال جلالة الملك هي بوصلتنا"، مؤكدا ان ملكنا وجيشنا وشعبنا  اثبت ان هذا وطن الاشراف.

وتابع: نحن نجتمع اليوم لنجدد طاعتنا لله وحبنا للوطن وللعرش وصاحب العرش، اذ اننا نفخر بجلاله قائدنا ومواقفه الثابتة والراسخة تجاه الوطن وتجاه فلسيطين.

وجدد الشيخ عايش الحويان، الولاء لجلالة الملك المعظم، وقال ان مواقفه وتحركاته المشرفة تمثل الأردنيين جميعاً في دعم أهل غزة في مواجهة الظلم والعدوان الإسرائيلي الغاشم.


وترحم الحويان على شهداء غزة وشهداء فلسطين، مستذكرا نضال الأجداد في الدفاع عن فلسطين العروبة، الذين أستشهد عدد كبير منهم على ثرى فلسطين العربية.

وقال الشيخ مازن المومني، نقف جميعا خلف جلالة الملك عبدالله الثاني وسط هذه الاحداث والعدوان على اهلنا في غزة، مشيرا الى كلمة جلالته في قمة القاهرة للسلام والتي وجهه خلالها جلالته رسالة قوية للمجتمع الدولي تفيد بأن الأمن والسلام في المنطقة العربية، لن يتحققا وفق ما يريده الاحتلال الإسرائيلي بإجراءاته أحادية الجانب، في ظل استمراره وإدامته واللجوء إلى القوة العسكرية، بل يتحقق عبر إيجاد تسوية سلمية نهائية للصراع الفلسطيني- الإسرائيلي، على أساس حل الدولتين.

وثمن المومني الدعوة لهذا الاجتماع الحاشد للعشائر الاردنية لتقول كلمتها وتدعم مواقف جلالة الملك وترفض تصفية القضية وتهجير الفلسطينيين وحل المشكلة على حساب دول الجوار، مقدما الشكر للاجهزة الامنية لجهودها الجبارة خلال هذه الفترة الصعبة على الجميع.

واكد الشيخ سلطان الجازي، وقوف ابناء العشائر الاردنية خلف جلالة الملك عبدالله الثاني، مشيرا الى ان فلسطين هي مهبط الوحي فلها كل التضحيات.

وثمن الجازي موقف جلالة الملك عبدالله الثاني الثابتة والراسخة تجاه فلسطين، اضافة لدور الاجهزة الامنية، قائلا: قبيلة الحويطات قدمت ٤٠ شهيدا على ثرى فلسطين الطاهر.

وقال النائب السابق محمد الازايدة، ان العشائر الاردنية ما تزال تقدم ابنائها خدمة للوطن وقائده وللقوات المسلحة الأردنية وللاجهزة الامنية، وانها تقف على الدوام خلف القيادة الهاشمية.

واضاف " ان الاردن بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني حفظه الله، يقف مع فلسطين واهل غزة، وانه اذا ضعفت فلسطين ضعفت الاردن، مطالبا جميع الفعاليات بالتعبير السلمي الحضاري والالتزام بالهدوء.

وجدد النائب السابق محمد سليمان الشوابكة، العهد بأن يبقى الأردنيون ملتفون حول القيادة الهاشمية الحكيمة وما يقوم به جلالة الملك من جهد، ومؤيدين لموقفه الثابتة والراسخة التي لا تلين في نصرة القضية الفلسطينية والشعب الفلسطيني وحقوقه المشروعة ووقف معاناة الأهل في غزة.
وقال الشيخ عجاج بني معروف، اننا شاهدنا جميعا القتل لاهلنا في غزة وفلسطين، وان قوات الاحتلال الاسرائيلي في عدوانها الغاشم على غزة لا تفرق بين كنيسة او مسجد او مدرسة، مؤكدا اننا في على ثرى هذا الوطن كلنا فداء الوطن ومع جلالة الملك عبدالله الثاني المعظم. 

وفي نهاية المهرجان اصدر المشاركون البيان التالي:

بيان صادر عن ائتلاف العشائر الاردنية:


إن موقف جلالة سيدنا جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين في خطابه بمؤتمر القاهرة والذي تحدث فيه سيدنا بكلمه تغني عن ملايين الخطابات وعن كارثة غزة الإنسانية وغياب الموقف الدولي وأن الحرب على قطاع غزة تسبب كارثة إنسانية وتمثل عقابا جماعيا لأكثر من مليوني فلسطيني وتدفع المنطقة كلها باتجاه الهاوية، ولا يمكن استمرار الصمت الدولي ويجب على الأمم المتحدة بحث سبل وقف تداعيات الكارثة الإنسانية التي تسببها الحرب، وأن الصمت على ما يتعرض له أهل غزة من حرب وتدمير هو صمت على عدوان يجرد أبناء غزة من إنسانيتهم وحقهم في الحماية .

والحياة والتهجير القسري للسكان يشكل جريمة ضد الإنسانية، والعقاب الجماعي هو أمر محظور ومرفوض بتاتا والذي طالب به سيد الرجال مليكنا المفدى بموجب التشريعات الإنسانية الدولية ومن غير المعقول أن يتمكن أكثر من نصف سكان غزة من المرور عبر منطقة حرب نشطة دون عواقب إنسانية مدمرة، خاصة مع حرمانهم من السلع والخدمات الأساسية وان الإخلاء الجماعي يعد كارثة للمرضى وكبار السن والأطفال والنساء والعاملين الصحيين وغيرهم من المدنيين الذين سيبقون في المنطقة أو يعلقون في أثناء حركة النزوح الجماعي .

ما يجري في غزة ليس حربا بل جريمة إبادة جماعية وخاصة في ظل تواصل واستمرار القصف الإسرائيلي العنيف على القطاع المحاصر وإنه لا ينبغي الصمت على المجازر التي يرتكبها الاحتلال مما يشجع الاحتلال على مواصلة ارتكاب جرائمه المنظمة حيث بات يعمل كعصابة تتحكم في مجريات الأحداث القائمة وعلى العالم اجمع ان يتعامل معها وفق ذلك كون انها تعتمد على العقاب الجماعي لشعب اعزل  وان أي حرب تعتمد على قطع الماء والكهرباء والطرق وتدمير البنية التحتية ودور العبادة والمدارس تسمى مجازر  بحق الانسانية .

يجب التحرك العاجل لضمان ضرورة الضغط دوليا من أجل وقف العدوان على قطاع غزة وضرورة توقف الحرب الظالمة وفتح ممرات إنسانية والرفض المطلق لتهجير شعبنا من أرضه ووطنه وضرورة وقف اعتداءات المستوطنين ضد أبناء شعبنا في المدن والقرى والمخيمات الفلسطينية في الضفة الغربية، ووقف اقتحامات المتطرفين للمسجد الأقصى المبارك التي تتسبب بتصعيد الأوضاع وتنسيق الجهد العربي والاتصال مع كل دول العالم لإيصال الموقف الفلسطيني الواضح والثابت من اجل وقف جميع الاعتداءات واحترام القانون الدولي الإنساني في ما يجري بالأراضي الفلسطينية المحتلة .


لا أمن ولا سلام ولا استقرار من دون السلام العادل والشامل الذي يشكل حل الدولتين كما  ذكر جلالة سيدنا الملك عبدالله الثاني اطال الله في عمره  هو سبيله الوحيد وأن المنطقة مقبلة على الانفجار بسبب الحرب الإسرائيلية وان ما تشهده الأراضي الفلسطينية حاليا من تصعيد خطير وجرائم حرب وإبادة جماعية ما هي إلا دليل يؤكد مجددا أن منطقتنا لن تنعم بالأمن والاستقرار دون تحقيق السلام العادل والشامل على أساس حل الدولتين ليحصل الشعب الفلسطيني على دولته المستقلة ذات السيادة على خطوط 4 يونيو 1967 وعاصمتها القدس الشرقية .

نحن خلف قيادتنا الهاشمية الحكيمة واننا نطالب النشامى والنشميات على تراب هذا الوطن الشريف ان نناصر اخواننا في فلسطين وغزه ضمن المعقول ليستفيد منه اخواننا في غزه لا ان نعمل على التكسير وحرق الممتلكات وإشغال قواتنا المسلحة وقواتنا الأمنية وان نلتف حول  الراية  الهاشمية وسيدنا  جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين ونمد اجسادنا جسور عبور لهذا البطل المغوار الذي ينادي بالحفاظ على الوطن والمواطن ...... 

عاش الملك عبدالله الثاني ابن الحسين وولي عهده الامين صاحب السمو الملكي الأمير حسين بن عبدالله وجيشنا العربي المقدام الباسل وكافة اجهزتنا الأمنية .


ائتلاف العشائر الاردنية

صدر في عمان 25-10-2023

 

اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة