الإثنين 22-07-2019
الوكيل الاخباري



ديوان الخدمة يرد على موقع الوكيل و يوضح تفاصيل 'دعوة' بعد 28 عاماً على التخرج

520195104521413885949



الوكيل الإخباري - بهاء سلامة - ردت وحدة الإعلام و الاتصال في ديوان الخدمة المدنية على خبر ورد بموقع الوكيل الإخباري بتاريخ 5 أيار الجاري، عنوانه " بعد 28 عاماً من تخرجه .. ديوان الخدمة يطلب أردني للامتحان" و تالياً رد الديوان:

 

السادة موقع الوكيل الإخباري
تحية طيبة وبعد،،،
طالعنا على موقعكم الاخباري ما نشر تحت عنوان "بعد 28 عامًا من تخرجه .. ديوان الخدمة يطلب أردني للامتحان- تفاصيل" بتاريخ  5/5/2019، وعملًا بحق الرد أرجو التكرم بنشر التوضيح الآتي:


أولا : يحمل السيد محمد عقلة عبد الهادي الرواشدة شهادة البكالوريوس في تخصص (علوم مالية ومصرفية)، وترتيبه (3) على مستوى محافظة جرش على الذكور والإناث (دمج)،حيث يقوم الديوان يترشح (6) أشخاص لكل شاغر حسب تعليمات اختيار و تعيين الموظفين الحكوميين المعول بها.


ثانيا : تم ترشيح السيد محمد الرواشدة للامتحان التنافسي حسب الأحقية التنافسية وبناءً على شواغر الدوائر والمؤسسات الحكومية التي تم الاعلان عنها بتاريخ 11/4/ 2019 .


ثالثا :حسب المادة (11/هـ/1) والتي تنص على أن يقتصر الترشيح لشغل وظيفة معلم في وزارة التربية والتعليم من الحاصلين على أعلى النقاط التنافسية المحددة بموجب هذه التعليمات ممن لم يكملوا سن (48) سنة لغاية تاريخ 31/12 من العام السابق لعملية الترشيح،وبالنسبة للترشيح لباقي الدوائر وغير وظيفة معلم في وزارة التربية والتعليم يقتصرعلى أعلى النقاط التنافسية المحددة بموجب التعليمات ممن لم يكملوا سن (55) سنة لغاية تاريخ 31/12 من السنة السابقة لعملية الترشيح، علمًا بأن احتساب النقاط التنافسية للمرشحين قبل الامتحان التنافسي والمقابلة الشخصية يعتمد على معدل الثانوية العامة ومعدل المؤهل العلمي (جامعة، كلية)، ولأن مجموع النقاط التنافسية للسيد محمد عقلة الرواشده كانت متدنية لذلك لم يترشح طوال الفترة الماضية، إضافة أن تخصصه (علوم مالية ومصرفية) يعتبر من التخصصات الراكدة في مخزون المتقدمين بطلبات توظيف ونسبة الترشيح منه قليلة. 

وحدة الاعلام والاتصال/
ديوان الخدمة المدنية

 

اظهار أخبار متعلقة

 

و كان المواطن المعني، صرح لموقع الوكيل الإخباري، أنه تفاجىء من دعوة الديوان التي جاءت بعد 28 عاماً من تخرجه ليقدم امتحان كفاءة في 23/05/2019 بعد هذه المدة، مستغرباً، من ما تحمله ذاكرته من معلومات لإسعافه في تقديم الإمتحان ..