الإثنين 22-07-2019
الوكيل الاخباري



المسلماني : شركات الطيران الوطنية لا بواكي لها

ما_هو_الطيران_الشارتر



الوكيل الاخباري – ما يحصل في قطاع الطيران الأردني وآليات التعامل مع الشركات الأردنية الوطنية أصبح أمر لا يمكننا التعايش معه أو السكوت عليه لأنه يشكل خطر حقيقي يواجه استمرار هذه الشركات التي تدفع الضرائب وتشغل الأردنيين.

تقرر السماح لشركات شارتر اجنبية بنقل سياح أردنيين وهذا إجراء غير منطقي يتنافى مع ما نسمعه من المسؤولين عن أن هذه الشركات تجلب سياح للأردن وليس نقل أردنيين للخارج وكذلك فان الهيئة أصدرت تعليمات تمنع على الشركات الوطنية التأجير خارج الأردن بحجة أن يكون هناك طائرتين هو أمر لا يمكن فهمه، ويكشف عن عدم وجود أي تخطيط وكذلك عدم إيلاء الشركات الوطنية اي اهتمام من قبل المسؤولين والدليل على هذا التخبط أن هناك شركات أغلقت أبوابها وسرحت العاملين بها ونحن نفكر بنقل أعمالنا أيضا إلى خارج الأردن في حال استمر هذا الحال، وهذا سيؤدي قريبا أن تصبح الأردن بلا شركات طيران.

اظهار أخبار متعلقة


شركات الطيران الاجنبية أصبحت تنقل الأردنيين للخارج مما يلحق خسائر بقطاع وطني مهم ويفوت على الخزينة العامة تحصيل الضرائب التي تدفعها الشركات الوطنية.


طيران الشارتر في كافة دول العالم تقدم خدمه لمواطنين تلك الدول وإضافة إلى نقل السياح إلى هذه الدول وليس كما عليه الوضع في الأردن حيث تنقل هذه الشركات الاردنيين للخارج بدل ان تنقل سياح للمملكة وهو أمر غريب ولا يتسق مع الغاية من إدخال هذه الشركات للاردن ففي مصر والمملكة العربية السعودية يمنع طيران الشارتر الأردني من نقل أي راكب من مواطنيها حيث يشترط على هذه الشركات فقط نقل سياح إلى هذه الدول وليس نقل مواطنيها إلى الخارج.


طيران الشارتر يختلف عن الطيران المنخفض التكاليف مثل رايان اير والتي تجذب سياح للمملكة من مختلف أنحاء العالم بأسعار مقبولة ومناسبة للجميع حيث يعتبر الطيران المنخفض التكاليف وسيلة معتمدة في العالم لجذب السياح وأثبتت نجاح في كافة أنحاء العالم.


أن كلفت التشغيل للشركات الوطنيه تعتبر الأعلى في المنطقة بما تشمل من ارضيات ورسوم وحرس طائرات تجعل الشركات الوطنية تعيش مرحلة صعبة مع العلم ان الشركات الأجنبية تمنح تسهيلات وكلفت تشغيلها أقل بكثير من الشركات الاردنية.


لسنا ضد التنافسية في كافة القطاعات الاقتصادية ولكن يفترض تهيئة نفس الظروف أمام كافة الشركات العاملة في المملكة لا أن يتم إعطاء موافقات وتسهيلات للشركات الاجنبية الشارتر لنقل الاردنيون التي أصبحت تهدد قطاع الطيران الوطني بالاغلاق.