الأحد 15-09-2019
الوكيل الاخباري



البلجيكيون يختارون برلماناً جديداً بالتزامن مع الانتخابات الأوروبية

2019526123319886L8



الوكيل الإخباري - يدلي الناخبون في بلجيكا اليوم الأحد، بأصواتهم لاختيار برلمان جديد، بالتوازي مع انتخابات البرلمان الأوروبي التي تُجرى في اليوم نفسه، مما يمهد الطريق لتشكيل حكومة جديدة في البلاد.


وفتحت مراكز الاقتراع أبوابها الساعة الثامنة صباحا (06:00 بتوقيت جرينتش)، وينتهي التصويت الساعة الثانية بعد الظهر في مراكز اقتراع يدوية والرابعة عصراً في مناطق تستخدم أنظمة الكترونية. والتصويت في بلجيكا إجباري.


ويحق لنحو ثمانية ملايين شخص الإدلاء بأصواتهم لاختيار نواب لشغل150 مقعداً في الهيئة التشريعية الفيدرالية، بالإضافة إلى اختيار ممثلين لمنطقة والونيا الفرانكفونية ومنطقة فلاندرز الناطقة بالهولندية والعاصمة بروكسل، وبرلمان للجالية الألمانية الصغيرة في البلاد.


وتخضع بلجيكا لإدارة حكومة مؤقتة منذ خمسة أشهر، بعد نزاع بشأن الهجرة أسفر عن سقوط ائتلاف يمين الوسط في ديسمبر الماضي.


وفي الوقت نفسه، انسحب حزب "إن.في.إيه" القومي وهو أكبر مجموعة برلمانية، احتجاجاً على قرار رئيس الوزراء، تشارلز ميشيل بالمصادقة على الاتفاق الأممي العالمي بشأن الهجرة، وهو اتفاق دولي غير ملزم.


والحكومة المؤقتة التي عينها الملك فيليب لحين إجراء الانتخابات، تضم الحزب المسيحي الديموقراطي وحزب "أوبن في.إل.دي" الليبرالي ،وسط، وحزب "حركة الإصلاح" الفرانكوفونية بقيادة ميشيل.

 

اظهار أخبار متعلقة


ويسعى ميشيل إلى الفوز بولاية ثانية في المنصب على رأس ائتلاف يركز على النمو الاقتصادي والأمن الوظيفي.


حقائق عن الانتخابات الأوروبية

 

 ويدلي ناخبو الدول الأعضاء الـ28 في الاتحاد الأوروبي بأصواتهم للمرة التاسعة في التاريخ لانتخاب ممثلين لهم في البرلمان الأوروبي التي بدأت الخميس وتنتهي الأحد .


ويحق 427 مليون ناخب الإدلاء باصواتهم ويبلغ عدد الناخبين في سن المشاركة في عملية الاقتراع 427 مليونا، بحسب البرلمان الأوروبي.


وتحتلّ الانتخابات الأوروبية المرتبة الثانية في حجمها في العالم بعد الانتخابات التشريعية في الهند.


ويُمنح حق الانتخاب إلى المواطنين الذي تتجاوز أعمارهم 18 سنة في غالبية الدول الأوروبية الأعضاء.


إلا أن اليونان سمحت لناخبيها بالتصويت اعتباراً من عمر 17 سنة فيما يصوّت في النمسا ومالطا كل من هم فوق 16 سنة.


وبلغت نسبة المشاركة 42,6% في العام 2014 وهي الأدنى في التاريخ بالنسبة لانتخابات أوروبية.


ولم تكفّ نسبة المشاركة عن التراجع منذ عملية الاقتراع الأولى في العام 1979 عندما سُجلت نسبة مشاركة 62% من الناخبين. وأصبحت تحت عتبة الـ50% عام 1999.


في العام 2014، سجّلت بلجيكا أعلى نسبة مشاركة في الانتخابات الأوروبية بلغت 89,7%، تلتها لوكسمبورغ (85,6%). إلا أن التصويت في هاتين الدولتين إلزامي وكذلك في بلغاريا وقبرص واليونان.


وسجّلت سلوفاكيا (13,1%) وجمهورية تشيكيا (18,2%) وبولندا (23,8%) أدنى نسب مشاركة.


سيتم خلال عملية الاقتراع هذه، يتمّ انتخاب 751 نائباً. يتمّ توزيع المقاعد بناء على عدد السكان. وستشغل ألمانيا 96 مقعداً، وفرنسا 74، وكل من إيطاليا وبريطانيا 73، أما مالطا وقبرص ولوكسمبورغ فلن تشغل إلا ستة مقاعد.


وبعد خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي، سيصبح عدد المقاعد في البرلمان الأوروبي 705 نواب، إذ سيتمّ إلغاء جزء من المقاعد البريطانية على أن يُوزّع الجزء الآخر. وسيصبح لدى فرنسا وايطاليا خمسة مقاعد إضافية وإيطاليا وهولندا ثلاثة.


ورغم الشكوك التي تلفّ موعد خروج بريطانيا من الاتحاد، ينبغي على الدول التي سيزيد عدد مقاعدها بعد بريكست انتخاب النواب الإضافيين الذين لن يحضروا جلسات البرلمان الأوروبي إلا بعد الانفصال بين لندن والاتحاد الأوروبي.


ويبلغ متوسط عمر النواب 53 عاماً أثناء انتخابات العام 2014، وفق حسابات البرلمان الأوروبي.


ففي ذلك العام، انتخب الأوروبيون دانماركياً يبلغ 26 عاماً ويونانياً يبلغ 91 عاماً.
وفي أكثر من نصف عدد الدول الأعضاء، يمكن الترشح للانتخابات الأوروبية اعتباراً من عمر 18 سنة. لكن بعض الدول لديها قواعد أكثر صرامة: ففي إيطاليا واليونان، السنّ الأدنى للترشح هو 25 عاماً وفي رومانيا 23 عاماً.


وبلغت نسبة النساء المنتخبات في البرلمان الأوروبي في العام 2014، 36,9% وهي النسبة الأعلى في التاريخ.


منذ عملية الاقتراع الأولى في العام 1979، التي بلغت نسبة النساء المنتخبات فيها 16,3% فقط، لم تكفّ هذه النسبة عن الارتفاع.


ولا يحترم التوازن في المقاعد بين الرجال والنساء، إلا في خمس دول أعضاء هي فنلندا وإيرلندا (6 من أصل 11) وكرواتيا (6 من أصل 11) ومالطا (3 من أصل 6) والسويد (10 من أصل 20). أما قبرص (1 من أصل 6) وبلغاريا (3 من أصل 17) وليتوانيا (2 من أصل 11) فهي الدول الأقلّ احتراماً لهذا التوازن