الجمعة 01-07-2022
الوكيل الاخباري
Clicky

أمام سلطة إقليم البتراء



لنقرأ معا التعميم الصادر عن سلطة إقليم البتراء الذي يحمل رقم ص\7\02286\5\22والصادر في الثامن من هذا الشهر، يقول التعميم:اضافة اعلان

«...وفي ظل مؤشرات إيجابية لتعافي قطاع السياحة وضمن الاستعدادات للموسم السياحي القادم فإن السلطة ستقوم بعمل برنامج صيانة وتأهيل لبعض المسارات والمداخل في المحمية الأثرية مما يؤدي إلى بعض الإغلاقات....)
طبعا هذه الإغلاقات تشمل مداخل البتراء الكثيرة وأماكن التخييم التي كان فيها حجوزات سابقة عدا الباب الرئيسي. من الواضح أن الحركة السياحية نشطة جدا، وهذا ما لم أفهمه هو كيف تطلق النار على موسم سياحي ممتاز بحجة الصيانة من أجل مواسم قادمة، وكيف تقتل موسما سياحيا مفيدا للناس هو الأول منذ سنوات من أجل التحضيرات للموسم السياحي القادم (الإغلاق حتى شهر أيلول).
هل يمكن مثلا أن أقوم بإجبار ابني الذي أجرى عملية جراحية ناجحة للتو وهو في طور التعافي، أجبره على حمل الأثقال بحجة تقوية عضلاته؟؟؟
من ناحية ثانية فقد كنت في البتراء الجمعة الماضية مع فرق (تورنيدو) الرائع ولاحظت أن العلاقة بين سلطة الإقليم والعاملين في داخل البتراء غير صحية، كما أن علاقتهم مع أصحاب الدواب غير سوية.
أعتقد ان المسؤولية الاجتماعية المتوترة تقع على عاتق سلطة الإقليم التي تستطيع أن تجعلها علاقة أكثر اجتماعية لتتمكن من حل المشاكل بالحوار والمكاشفة.
طبعا نحن بانتظار رد سلطة البتراء لتبرير ما جاء في الكتاب المشار إليه حول الأسباب الموجبة بقطع الموسم السياحي بحجة الصيانة، أو على الأقل هكذا فهمت الموضوع وهكذا فهمه العاملون في السياحة الذين التقيت بهم هناك.
ملاحظة أخيرة، فإن معظم اللوحات الإرشادية التي تحمل شروحات داخل البتراء (وأكثرها بالمناسبة هدية من وكالة سيارات كبرى) ممحوّة تماما بفعل الزمن، ويتوجب صيانتها وتجديدها، إذ من المعيب أن يجد السائح نفسه أمام لوحة ارشادية بيضاء تماما.