الأربعاء 26-06-2019
الوكيل الاخباري



أحذیة في وجه العالم





المشھد في ساحة مقر المفوضیة الاوروبیة في العاصمة البلجیكیة بروكسل یوم الاربعاء الماضي مختلف ومؤلم حد الحسرة، عشرات النشطاء من المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان نشروا مئات الأحذیة في ساحة مقر المفوضیة الأوروبیة، استنكارا واحتجاجا على معاناة الاطفال في الحرب التي یشھدھا الیمن منذ اربع سنوات ولم تعد تلفت انتباه العالم رغم قسوة ھذه الحرب وكارثیتھا.

ھذه الفعالیة تأتي ضمن سلسلة من الانشطة الاحتجاجیة على استمرار الحرب في الیمن، وعلى تراجع اھتمام العالم بھا، والمطالبة بتحیید الأطفال عن النزاع المسلح، المؤلم اننا لم نشھد اي فعالیة احتجاجیة في اي عاصمة عربیة تستنكر ما یجري لأطفال الیمن على مدى سنوات الحرب التي قتل فیھا نحو 70 الفا ونحو 12 الف طفل یمني، إلى جانب مئات الآلاف تطحن بھم المجاعة والأمراض الفتاكة وسط نقص الغذاء والأدویة في آخر صراع في العالم یجند فیھ الاطفال.

الامم المتحدة اعتبرت ما یجري في الیمن الیوم اسوأ كارثة بشریة راھنة یشھدھا العالم المعاصر، وحسب العدید من المنظمات الدولیة تحولت الیمن إلى اسوأ مكان للعیش أو للحیاة في العالم، لم تكن الاوضاع في الیمن جیدة طوال عقود مضت لكنھا لم تصل في یوم إلى ھذه ُ الظروف التي تخجل ضمیر البشریة الا منذ آذار من العام 2015 حینما نشب نزاع بین السلطة الجدیدة وحلفائھا والسلطة القدیمة وحلفائھا ادى إلى تدخل عسكري اقلیمي ایراني – سعودي جعل من ھذه الحرب واحدة من اقسى فصول الكوارث الانسانیة.

حصیلة أربع سنوات من الحرب في جمیع أنحاء الیمن كارثیة بكل المعاني، فأكثر من 700,2 طفل تجندوا للقتال في حرب مجرمة.

في اللیلة التي كان فیھ زعماء العالم الاسلامي یجتمعون بجوار الحرم المكي في المدینة المقدسة الاولى للمسلمین، وفي لیلة القدر اكثر لیالي العام قدسیة، كان ھناك نحو 7 ملایین طفل یمني یخلدون للنوم وھم جیاع، في اللیلة ذاتھا كان ھناك اكثر من ملیون طفل یمني یئنون من الجراح والمرض ولا یجدون العلاج، كان ھناك نحو 5.1 ملیون طفل یمني نازح في الخیم والعراء.

وبالعودة إلى الحركة الاحتجاجیة للمرصد الاوروبي المتوسطي، فإن ما یستدعي الاستفزاز ھذا التجاھل العالمي لھذه الكارثة، وھو ما دفع ھؤلاء الناشطین إلى رفع الاحذیة في وجھ العالم، ھذا الصمت الوقح الذي یواجھ بھ العالم كارثة الیمن، وھو الامر الذي یدفع إلى التساؤل عن الطریقة التي باتت تصنع اجندة الاخبار في الإعلام وكیف یتم ترتیب اولویات الرأي العام العالمي رغم كل ما یقال من خداع حول الحدود الشفافة والقریة العالمیة الصغیرة. العالم من حولنا یمارس الخیانة بحق اطفال الیمن، ویمارس الاختباء خلف الاخبار المزیفة والحروب الوھمیة والوعید والتھدید، العالم من حولنا مارس ھذه الخیانة من قبل، لذا استحق ان ترفع في وجھھ احذیة بروكسل، اقسى ما حدث للعرب المعاصرین ان حركتھم الكبرى قبل نحو ثماني سنوات قادتھم إلى المزید من الردة والیمینیة والسلبیة والخنوع والموت وإلى كوارث لا تعد بحجم ما یجري في الیمن، لذا لم لا یصدمنا كل ھذا الصمت وھذا البرود في الردود التي قدمناھا نحن على ما یجري لنا، فاذا كان العالم یستحق تلك الاحذیة فترى ماذا نستحق نحن ؟!