الأحد 29-03-2020
الوكيل الاخباري



ما أسباب تفشي كورونا في ايطاليا بسرعة قياسية؟

1-1329349



الوكيل الإخباري- تتصدر إيطاليا عناوين الصحف ووسائل الإعلام حول العالم حاليًا نتيجة تفشي فيروس كورونا بسرعة قياسية فيها دون التمكن من السيطرة عليه في المدن والقرى والأحياء، حاصدًا آلاف الأرواح بين قتيل ومصاب.


المأساة الإيطالية أثارت تساؤلات عديدة من قبل الخبراء عن سبب تفشي الفيروس بسرعة غير مسبوقة، رغم أنه انتشر في بلدان عديدة ولم يحصل كما في إيطاليا، ليتوصلوا إلى أكثر من سبب كان بالإمكان تفاديها منذ البداية.


ووصل عدد حالات الوفاة حتى الساعات المتأخرة من الأحد، 22 مارس، إلى 5476 بعد تسجيل 651 وفاة الأحد. كذلك سجلت السلطات 5560 إصابة جديدة ليصل العدد الإجمالي للإصابات إلى 59138.


وذكر خبراء أن الحكومة الإيطالية قللت من شأن تهديد الفيروس على المواطنين في بداية الأزمة، فلم تتخذ الإجراءات الصحية اللازمة لمنع تفشي المرض، وبدأت في تحركها بعدما تزايد انتشار كورونا شيئًا فشيئًا، لكن المسؤولين حاولوا الدفاع عن أنفسهم أمام هذه الاتهامات.


وأضاف الخبراء أن السلطات الإيطالية لم تضع المسافرين القادمين إليها من الصين في الحجر الصحي، كما لم تُجر عليهم الفحوصات اللازمة لمعرفة إن كانوا مصابين بالمرض أم لا، فيمكن أن يكون بعضهم مصابا بالمرض ونشره بعد وصولهم إلى الدولة الأوروبية.


وأوضحوا أن حركة الطيران بين الصين وإيطاليا لم تتوقف أيضًا في بداية الأزمة، فالحركة السياحية والتجارية بين البلدين كانت نشطة دون اتخاذ أي إجراءات صارمة تجاه المرض.


كما أشاروا إلى أن الفيروس أصاب الكثير من الأشخاص الذين يعانون من أمراض مزمنة، وعلى إثر ذلك ارتفعت أعداد الوفيات والمصابين، إضافة إلى أن الإيطاليين لم يتقيدوا في البقاء بمنازلهم عند بداية الأزمة أيضًا وهو ما زاد من انتشار الفيروس بينهم.


وتابع الخبراء بأن ارتفاع أعمار سكان إيطاليا ساهم بشكل كبير في انتشار المرض، لاسيما وأن كورونا يصيب الكبار في السن بالدرجة الأولى، لافتين إلى أن هناك 23.3% فوق سن 65 في إيطاليا التي يبلغ عدد سكانها 60.5 مليون نسمة.


نجوم لبنان يتحدون بعضهم لمحاربة كورونا.. بكم تبرعت هيفاء ونانسي؟
وافد مصاب بفيروس كورونا يلوث ريالات سعودية! (فيديو صادم)
وأكمل الخبراء أن من أسباب انتشار الفيروس بسرعة قياسية في إيطاليا هو الثقافة الاجتماعية العائلية هناك، فهي بحسب قولهم متداخلة وقريبة من بعضها، وكذلك إحياء المناسبات واختلاط الشباب بكبار السن زاد من نشر العدوى في بداية الأزمة.


وأكد الخبراء أن المأساة في إيطاليا تعد تحذيرًا شديدًا لمواطني الدول الأخرى أن يلتزموا في بيوتهم، وأن تكون الحكومات على قدر التحدي باتخاذ كافة التدابير الوقائية لمواجهة الفيروس قبل أن يتفشى بين المواطنين.

 

المصدر: فوشيا

 

اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة