الخميس 12-12-2019
الوكيل الاخباري



انطلاق اعمال مؤتمر منظمة المدن المتحدة والإدارات المحلية

11



 
الوكيل الاخباري -
انطلقت في مركز الحسين الثقافي، اليوم الثلاثاء، أعمال المؤتمر السادس لمنظمة المدن المتحدة والإدارات المحلية فرع الشرق الأوسط وغرب آسيا بحضور عدد من رؤساء البلديات ومجالس الإدارات المحلية وممثلي المنظمات الإقليمية.

وقال أمين عمان يوسف الشواربة: إن مدينة عمان تتطلع من خلال المؤتمر إلى تنشيط الشراكة لتحقيق التنمية المستدامة، واستكمال رسالة المنظمة في أن تكون صوتاً موحداً للمدن يدعو العالم إلى الديمقراطية في الإدارة المحلية، وتعزيز التعاون بين الإدارات المحلية والمجتمع الدولي.

ونوّه إلى اتباع مدينة عمّان نهجاً يستند على المشاركة في مختلف الشبكات والهيئات والمؤسسات والمنظمات الدولية لصياغة سياسات عالمية تساعد المدن على التواصل والتعاون وتطوير جوانب عملها المعرفية والتنموية على مختلف الصعد.

وبين أمين عام المنظمة محمد دومان أن الهدف من عقد المؤتمر اليوم هو تقييم التجارب السابقة والخطة التي ستتبعها في السنوات الثلاث القادمة.

وأشار أمين عام المنظمة محمد دومان إلى عقد اجتماعات اللجان المشتركة لتقييم أدائها وتقوية العلاقات والتماسك الاجتماعي بين الدول الأعضاء، وتبادل الآراء والتجارب المشتركة في مختلف المجالات على المستوى الإقليمي والدولي للوصول إلى الرفاه الاجتماعي للسكان والمدن التي يعيشون بها.

وتطرق رئيس بلدية مرسين الكبرى وهاب ستشار إلى أهمية المؤتمر في عرض تجارب المدن الأعضاء، منها تجربة مدينة مرسين في التعامل مع المشكلات التي تواجه المدن، وأبرزها الهجرة واللجوء الإنساني من سوريا وغيرها من البلدان، وآليات التعامل معها لتأمين حق الحياة والبيئة الصالحة والمستدامة لقاطنيها.

وتحدث رئيس بلدية كازان، إلصور متشين عن التجربة التشاركية لمدينة كازان مع بلدية اسطنبول من خلال المنظمة التي ساهمت في دعم الخدمات التي تنهض في المدينة أهمها المجال الرياضي واستضافة المباريات العالمية التي دعمت الاقتصاد المحلي، بالإضافة إلى الاتفاقية التي وقعتها المدينة مع الحكومة الروسية لتهيئة المشاريع المستدامة من خلال تقديم الدعم على مستوى المدن الآسيوية.

وأوضح رئيس بلدية قونيا الكبرى أوغور إبراهيم ألطاي أن 70 بالمئة من سكان العالم يعيشون في المدن الكبيرة التي تعاني أغلبها من المشاكل المالية والاجتماعية بسبب الحروب وما ينتج عنها من موجات اللجوء الإنساني، ومشاكل البيئة والتغير المناخي والتعليم ومحدودية الموارد؛ ما يجعلها بحاجة إلى دراسات مشتركة على المستويين الإقليمي والدولي من أجل حلها والوصول إلى أفضل النتائج بغض النظر عن فروقات اللغة والدين والعرق.

وتناقش جلسات المؤتمر على مدار يومين تحديات وفرص البيانات الكبيرة والمفتوحة للإدارات المحلية، ودور الإدارات المحلية في إدارة الهجرة، واجتماعات لجان المدن الذكية والتنقل الحضري، ولجنة الاندماج الاجتماعي، ومناقشة التقرير السنوي لثلاث سنوات وعرض الخطة الاستراتيجية.

 

اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة