السبت 24-07-2021
الوكيل الاخباري

قطاع الحجر والبلاط: تضييع فرص استثمارية بـ300 مليون دينار

888


الوكيل الاخباري - ناقش لقاء ضم مدير عام مؤسسة المواصفات والمقاييس المهندسة عبير الزهير وأعضاء من مجلس إدارة جمعية مصدري ومنتجي الحجر الطبيعي والبلاط الاردنية (جوستون)، القضايا التي تهم قطاع الحجر والرخام والبلاط الزاخر بفرص اقتصادية تحتاج لاستغلال واستثمار.اضافة اعلان


وحسب رئيس جمعية (جوستون)، أحمد أبو سبيت بحث اللقاء تعزيز الشراكة بين الطرفين وتشكيل لجنة تعنى بحل مشاكل العاملين في قطاع الحجر والرخام والبلاط واعتمادها كجهة خبرة، بالإضافة لتسهيل إجراءات أخذ العينات وتسريع إظهار نتائج الفحوصات.

وأشار أبو سبيت، في تصريح صحفي اليوم الخميس، إلى أن اللقاء بحث كذلك سبل تسهيل استيراد مدخلات الانتاج وتخفيف العراقيل والمشاكل التي تواجهها مصانع الرخام وإيجاد الحلول المناسبة، مبينا أن المهندسة الزهير أبدت تعاونا كبيرا للمساعدة في حل مشاكل القطاع وبما يعزز من أعماله.

وشدد على أن تسهيل الإجراءات ومعالجة المشاكل التي تواجه القطاع سيؤدي إلى خفض الكلف على المصنعين وتعزيز تنافسية منتجاتهم محليا وخارجيا وزيادة الصادرات التي تصل بالغالب لدول الخليج العربي والولايات المتحدة الأميركية واستراليا وأوروبا.

وأكد أن العاملين في القطاع ملتزمون بالقوانين والأنظمة التي تنظم عملية استيراد مدخلات الإنتاج بما يحقق المصلحة العامة، مبينا وجود فرص تصديرية واستثمارية ما زالت غير مستغلة بالقطاع تقدر بنحو 300 مليون دينار، لكنها تحتاج إلى معالجات للتحديات والعقبات وتسهيلات لاستغلالها.

وحسب أبو سبيت، تسعى جمعية (جوستون)، التي تأسست عام 1993، للنهوض بالقطاع الذي يضم 1380 منشأة، توظف ما يزيد على 10 آلاف عامل وإداري ومهندس، موضحا أن صادرات المملكة من مصنوعات القطاع المختلفة بلغت 42 مليون دينار خلال العام الماضي 2019 مقابل نحو 40 مليون دينار مستوردات.

ويضم قطاع الحجر والرخام والجرانيت، الذي يبلغ حجم استثماراته ما يقارب نصف مليار دينار، منشآت عاملة بالحجر والمقالع ومصانع الرخام والحجر الطبيعي والصناعي ومناشير الحجر واللواصق والبلاط وأخرى.

حضر اللقاء أعضاء مجلس إدارة (جوستون)، سمير حسنين وفهمي صبيح وعيسى زيدان، وعضو مجلس إدارة غرفتي صناعة الأردن وعمان سعد ياسين، ومدير عام غرفة صناعة عمان، الدكتور نائل الحسامي، والمهندس إياد كراسنة من الجمعية العلمية الملكية.