السبت 31-07-2021
الوكيل الاخباري

مطلوب «وكر»



قبل أن اتزوج، استاجرتُ شقة صغيرة، غرفة ومطبخ وحمام في « جبل اللويبدة «، لاسباب تتعلق بطبيعة عملي الصحفي، حيث كنت اقضي اغلب وقتي في العاصمة عمّان، واعود ليلا الى مدينة « الرصيفة «..اضافة اعلان


وكنتُ أسمّي « الشقة «.. الوكر..

اخترتُ « جبل الليلة « لقربه من الفعاليات والمؤسسات الثقافية والفنية « رابطة الكتّاب « و» الفنانين « و» دائرة الثقافة والفنون « قبل ان تتحول الى « وزارة للثقافة «.. وكذلك لما يتمتع به « اللويبده « من هدوء وقربه من « وسط البلد «.. مكاني المفضّل.

ولحسن حظي ان « الوكر « كما كنتُ أطلق عليه، كان ملاصقاً ل « مطعم ابو محجوب «.. وبذلك حللت مشكلتي « الغذائية «...

كان اصحابي يأتون إلى « وكري».. يسهرون ويثرثرون ويمضون اواخر الليل بعد ان « نتسنكح « في شوارع « جبل اللويبدة «.

وبعد أن تزوجتُ، استأجرتُ بيتا في « الشميساني « / خلف فندق الماريوت...وكان الناس « يحسدونني « عليه، لموقعه « الاستراتيجي «... رغم أن راتبي بالكاد كان يغطي مصاريف.

وكانت الشقة لا تصلح الاّ لسكن « زوجين « فقط.. كنتُ حين يأتيني ضيف، أجلس معه في « سطح العمارة « او « الروف «.. ولهذا كتبتُ على الباب « عُشّ طلعت شناعة «.

ثم.. كانت البيوت الاوسع، حتى انتهيت إلى شقتي الحالية في « الجبيهة «.

احنُّ إلى زمن « الاوكار «، وقد تذكرتُ تلك الاماكن وانا اتابع برنامج بعنوان « منازل خضراء « على « الجزيرة الوثائقية «.. حيث اخترعوا مساكن في اعالي الجبال والغابات للذين « زهقوا « من العيش في المدن « الاسمنتية « التي تفتقد الى « الروح « وتُشعر الانسان انه « مُحاصَر « من كل الجهات.

اغلب أصدقائي، يتمنون العيش في « أوكار « بعيدا عن صخب العائلة والتزاماتها ومتاعبها.

ومنهم مَن يردد : « نفسي اهِجّ « واسكن لحالي...

بصراحة « مطلوب.. وكر لممارسة الحرية.. الحرية كاملة.