الأحد 05-04-2020
الوكيل الاخباري



تخفيض موازنة مجالس المحافظات لم يؤثر بالمشروعات الثقافية بالزرقاء

adf



الوكيل الاخباري - دعا رئيس مجلس محافظة الزرقاء الدكتور أحمد عليمات، الهيئات الثقافية في المحافظة إلى تعزيز التعاون والتنسيق والعمل بروح الفريق الواحد لإنجاح الهاشمية كلواء للثقافة الأردنية للعام الحالي .

وبين الدكتور عليمات خلال الاجتماع الذي عقد مساء أمس في قاعة مركز الملك عبد الله الثاني الثقافي، وضم ممثلي الهيئات الثقافية في المحافظة بهدف توضيح آلية التقدم للمشروعات والبرامج والأنشطة الثقافية، أن إنجاح مشروع لواء الهاشمية الثقافي ضمن مشروع المدن الثقافية للعام الحالي، يقع على عاتق الجميع.

وأكد أن تخفيض موازنة مجالس المحافظات لم يؤثر على المبالغ المالية المخصصة للمشروعات الثقافية في الزرقاء، لأن المجلس عمد الى إجراء عدد من المناقلات بنحو 131 ألف دينار تم تخصيصها للهيئات الثقافية، موضحا ان مجلس المحافظة ينفذ مشروعات ذات استمرارية من موازنة المجلس البالغة 14 مليونا و385 ألف دينار.

من جهته، بين مدير ثقافة الزرقاء وصفي الطويل أن المديرية تعنى بالبحث عن آلية زيادة الموازنة المخصصة للواء الهاشمية من 75 ألف دينار إلى 100 ألف دينار، كما تبحث عن داعمين من القطاع الخاص لدعم المشروعات والبرامج الثقافية .

ولفت إلى ان افتتاح لواء الهاشمية ضمن مشروع المدن الثقافية للعام الحالي 2020 سيكون في الرابع عشر من شهر آذار المقبل ، لافتا الى وجود أجندة شهرية تتضمن الأنشطة الرئيسية، موضحا انه سيكون هناك شركاء للمديرية لإنجاح المشروع كالجامعة الهاشمية ومديريات التربية والتعليم بالمحافظة.

وأكد ان المشروعات التي تستقبلها مديرية الثقافة ستكون ضمن عدة محاور رئيسية تشمل الأنشطة والبرامج والفعاليات الأدبية والثقافية والفنية، والفنون من مسرح وموسيقى ورسم، اضافة الى طباعة المخطوطات ونشر الكتب، والصناعات الثقافية كإنتاج الأفلام الوثائقية والإذاعية، ومحور المهرجانات الثقافية.

بدورها، قالت مديرة الأنشطة الثقافية والمشروعات الدكتور منى سعود انه يحق للهيئة الثقافية التقدم لأكثر من مشروع، حيث سيتم استقبال المشروعات ضمن أحد عشر نموذجا موزعة على المجالات الثقافية كافة، مبينة ضرورة كتابة موازنة تقديرية للمشروع المقدم وأن تكون ذات كلفة منطقية غير مبالغ فيها .

وأشارت الى ضرورة استكمال البيانات الرئيسية في طلب المشروع المقدم من الهيئة الثقافية، وأنه سيتم استبعاد أي مشروع لم يستوف المتطلبات الرئيسية .