الثلاثاء 26-01-2021
الوكيل الاخباري

مباحثات للصفدي في مؤتمر ميونخ للأمن

a759d5dd-0614-472c-bff7-a15b2c5021c3
من لقاءات الصفدي


الوكيل الإخباري- أجرى وزير الخارجية وشؤون المغتربين أيمن الصفدي اليوم محادثات مع عدد من وزراء الخارجية والمسؤولين المشاركين في مؤتمر ميونخ للأمن الذي انطلق أمس الجمعة في نسخته السادسة والخمسين.

اضافة اعلان
 

وركزت المحادثات على سبل تعزيز العلاقات الثنائية اضافة إلى التطورات الإقليمية.

 

وأكد الصفدي خلال الاجتماعات ضرورة تكاتف المجتمع الدولي لإيجاد أفق يضع المنطقة على طريق واضحة لحل القضية الفلسطينية على الأسس التي تضمن تحقيق السلام العادل والدائم الذي تقبله الشعوب.

 

وشدّد الصفدي على أن حل الدولتين الذي يضمن قيام الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس المحتلة على خطوط الرابع من حزيران لتعيش بأمن وسلام إلى جانب إسرائيل وفق قرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية هو السبيل الوحيد لإنهاء الصراع وتحقيق السلام الشامل.

 

كما تناولت اللقاءات الجهود المبذولة للتوصل لحل سياسي للأزمة السورية حيث شدّد الصفدي على وجوب العمل بشكل مستمر وممنهج للتوصل لحل سياسي يحفظ وحدة سوريا وتماسكها ويعيد لها أمنها واستقرارها ودورها ويهيئ ظروف العودة الطوعية للاجئين.

 

وبين الصفدي خلال الاجتماعات الأعباء التي يتحملها الأردن نتيجة أزمة اللجوء السوري وأكد أهمية تحمّل المجتمع الدولي مسؤوليته في مواجهة تبعات هذه الأزمة.

 

كما أكد الصفدي أهمية دعم العراق في الحفاظ على أمنه واستقراره والوقوف إلى جانبه بشكل عملي في عملية إعادة البناء.

 

وأكد وزير الخارجية استمرار المملكة في العمل مع الشركاء في المجتمع الدولي على محاربة الإرهاب الذي شكل خطراً يتطلب دحره منهجية شمولية تعمل أيضاً على إنهاء الصراعات والأزمات التي يعتاش عليها.

 

وأكد وزراء الخارجية والمسؤولون الذين التقاهم الصفدي على هامش المؤتمر تثمينهم للدور الرئيس للمملكة في جهود تحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة.

 

وشملت الاجتماعات لقاءً رباعياً شارك فيه الصفدي إلى جانب وزير الخارجية المصري سامح شكري ووزير خارجية ألمانيا هايكو ماس ووزير خارجية فرنسا جان إيف لودريان ركز على سبل إيجاد أفق للعملية السلمية والتطورات الإقليمية.


وأجرى الصفدي مباحثات مع نائب رئيس الوزراء ووزيرة الخارجية البلغارية ايكاترينا زهاريفا ووزير خارجية فنلندا بيكا هافيستو ونظيره الكرواتي غوردن ردمان ووزير خارجية لاتفيا إدجارز رينكيفيتش ووزير خارجية إستونيا أورماس رينسالو. 

كما عقد محادثات مع وزيرة الشؤون الخارجية والاتحاد الأوروبي والتعاون الإسبانية آرانشا لايا ووزير الخارجية القبرصي نيكوس خريستودوليديس ووزير خارجية النمسا أليكسندر شالنبرغ.

وأجرى الصفدي محادثات مع نائب رئيس مجلس الوزراء اللبناني وزيرة الدفاع زينة عكر ووزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو ووزير الخارجية العراقي الدكتور محمد علي الحكيم.
 
كما التقى الصفدي رئيس وزراء إقليم كردستان العراق مسرور بارزاني واستعرض التطورات في المنطقة مع الأخضر الإبراهيمي، وزير خارجية الجزائر الأسبق، وغرو برونتلاند، رئيسة وزراء النرويج السابقة.
 
والتقى الصفدي عدداً من المسؤولين الأمريكيين، في اجتماعات منفصلة، هم السيناتور مِت رومني، رئيس اللجنة الفرعية للشرق الأدنى/ لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ الأمريكي، ومساعد وزير الخارجية الأمريكي للشؤون السياسية والعسكرية كلارك كوبر، والسيناتور كريستوفار فان هولن، عضو لجنة المخصصات في مجلس الشيوخ الأمريكي، والمندوب الأمريكي الدائم لدى الأمم المتحدة السفيرة كيلي كرافت. 

وكانت التطورات في سوريا وسبل التقدم نحو حل سلمي للأزمة محور المباحثات التي أجراها الصفدي مع المبعوث الأممي الخاص لسوريا غيير بيدرسون.

وسيشارك الصفدي يوم غد في ندوة حول فلسطين، مع كل من رئيس وزراء فلسطين والأمين العام لجامعة الدول العربية، وأمين عام جهاز الخدمة الخارجية في الإتحاد الأوروبي. كما سيجري لقاءات مع مسؤولين آخرين. 

ويشارك في مؤتمر ميونخ للأمن، في نسخته الـ 56، أكثر من 500 مسؤول رفيع المستوى يمثلون القطاعات السياسية والدبلوماسية والأمنية والأعمال والأكاديمية والمجتمع المدني، ما يوفر منصة للتفاعل والنقاش إزاء الأزمات الدولية الراهنة والتحديات الأمنية وسبل إيجاد حلول لها.