الإثنين 16-12-2019
الوكيل الاخباري



حالهنّ لا يسرّ عدوّا ولا صديقا ومناشدة

بعد وفاة والديهن ّ .. (4) يتيمات يعشنّ حياة بائسة وتفاصيل مؤلمة

images



الوكيل الإخباري - جلنار الراميني - قدرها أن تعيش هائمة على وجهها ، قدرها أن تكون حياتها صعبة ، كـ"كابوس" يصعب الاستيقاظ منه ، ابتلاها القدر بأن تكون فاقدة لوالديها ، وان تفقد السعادة ، لعدم تمكّنها من العيش كباقي الفتيات في عمرها ، تعيش مع شقيقاتها بعناء ، حيث أنهن (4 يتيمات) ، ولا يوجد لهنّ معيل ، وأشقاؤهن لا يأبهون لحياتهنّ ،فباتت رهينة الحسرة.


"رنا" تحدّثت لـ"الوكيل الإخباري" ، وكان صوتها واضحة معالم الحزن فيه ، وبالرغم من عمرها الذي لا يتجاوز - 18 عاما - إلا أنها تحاول أن تكون على قدر المسؤولية ،  وقالت " أنا مسؤولة عن شقيقاتي حيث أنني أعمل في المنازل بحسب الطلب ، كما ان شقيقاتي ، أصغر مني عمرا ، وواحدة تكبرني ومتزوجة وتعيش معنا لظروف خاصة ، ولا يوجد في المنزل ما يسدّ جوعنا، وحالنا لا يسرّ عدوّا ولا صديقا ".


ولفتت أن لديها (3) اشقاء، ولا يكترثون لحياتهنّ ، وتابعت" حاولنا الطلب منهم ليكونوا معنا في المنزل، لكن دون جدوى ، فكل واحد منهم يعيش بعيدا عنا ، ولهم حياتهم الخاصة، ولا يريدون ان يكونوا مسؤولون عنا ، وهذه هي المأساة ".
وأشارت "رنا" ، أنها تعيش  في منطقة( حيّ نزال )، أن والدها قد توفي قبل عام ونصف ، وكان يعمل بائع "مُسليّات" على عربة  وزادت " كانت حياتنا مستورة والحمد الله " .

 

كما ان والدتها توفيّت أثناء الولادة ، وذلك قبل (5) سنوات مع الجنين ، وزادت " حياتنا صعبة للغاية ، ولا يوجد من ينظر إلى حالنا، كما اننا نعيش على معونات من إحدى الجمعيات، وقد تراكم إيجار المنزل لشهرين وبالكاد أستطيع الدفع ، حيث أنني لا أعمل حاليا".


ضيق الحال ، التفكير ، وحياة فتيات في منزل خال من أب وأم ، وأشقاء يعيشون حياتهم بعيدا عن شقيقاتهنّ ، وحزن لا ينقطع من أيامهنّ ، أمام عاصفة من الآلام تسيطر على كلّ لحظة.


مناشدة عاجلة من منبر "الوكيل الإخباري" ، بمساعدة هؤلاء الفتيات ، حيث نتحفّظ عن ذكر التفاصيل في المادة ، بناء على طلب الفتاة .
للتواصل :

06/5805580