الخميس 29-10-2020
الوكيل الاخباري



أنت حكيمُ نفسك فأتقن حمايتها !!



عدد الاصابات بالكورونا آخذٌ في الارتفاع (850 إصابة امس). ومنسوب الإشاعة والتشكيك حول اجراءات الإغلاق والفتح مرتفع، رغم اننا نطمئن إلى أنهما بأيدي أهل الاختصاص الوطنيين الموثوقين.
اضافة اعلان

وكما وقف الجنرال- الثلج الروسي ضد نابليون 1812 وضد هتلر 1941، فإن الخريف الذي حلّ منذ ايام، والشتاء الذي سيحل بعد 3 شهور، سيعملان ضدنا بضراوة، مما يقتضي رفع وتائر الانضباط والالتزام بالتعليمات الصحية الرسمية.
لن تتمكن الحكومة من حماية الجميع. ولن تتمكن الحكومة من معالجة الجميع.
فماذا نحن فاعلون ؟!

ان ارشادات ونصائح المختصين الأردنيين والأمميين متاحة لنا كلنا. وهي تحثنا على ان نتصرف «كأنّ الآخرين كلهم مصابون بالوباء. وكما لو كنت انت مصابا بالوباء، حسب تصريح الدكتور نذير عبيدات الناطق باسم اللجنة الوطنية للأوبئة.

تعليمات ومستلزمات الوقاية شبه الكاملة تتمثل في ان تضع الكمامة وان تغسل يديك. وان تستخدم المطهرات. وان تبتعد عن التجمعات فتلتزم بمخالطة اقل. وان تدعم نظام المناعة لديك بممارسة الرياضة والتعرض لأشعة الشمس يوميا. وان تدعم جهازك التنفسي بالتمارين الخاصة الموجودة على اليوتيوب. وان تقلع عن التدخين. وان تتناول فيتامين C و E. وان تأخذ المطعوم (بعد استشارة الطبيب). وان تخلد الى الراحة. وان تُكثر من شرب الماء.
وان لا تتساهل ولا تسكت عن المخالفات المرتكبة امامك. وان تستخدم تطبيقي أمان و صحتك.
كلما ارتفع عدد الإصابات، دنا منك الخطر، وعندها تتضاعف فرص إصابتك بالفيروس أضعافا مضاعفة.

وكما ان الإصابة قد تكون قاتلة، فإنها قابلة للشفاء، وتجربة معالي الصديق مالك حداد التي كتبها على الفيسبوك جديرة بتأمل عِبَرِها.

لقد تطورت قدراتنا الصحية الوطنية لتصل الى إجراء 14064 فحصاً مخبرياً في يوم واحد. وليصبح عدد الفحوصات المنجزة قرابة 1.2 مليون فحص.
وأكثر ما هو مفرح، ان السلامة من وباء الكورونا تحتاج فقط إلى انضباط وكمّامة وشمس وماء ورياضة !! وكلها لا تكلف دينارا واحدا في الشهر !!