الجمعة 10-07-2020
الوكيل الاخباري



دكاترة زمن الكورونا




- موزة واحدة يوميا تبعد شبح السكتة القلبية.

- تفاحة يوميا تبعد الطبيب عن البيت.

- جزرة تبعد طبيب العيون.

- حبة مندلينا تحول عائلة طبيب الانف والحنجرة الى شحادين.

- السبانخ تبعد الصيدلي

- الزيتون يبعد طبيب الكلى

- الخيار يبعد الباسور

- والفقوس يبعد الناسور

- البصل يبعد المعارف

- الثوم يبعد الجميع تماما.

هذا وما يشابهه ما تطالعنا به الصحف وباقي وسائل الاعلام كل صباح، ولو صدق هذا لكان ابناء الخضرجية واصحاب بسطات الخضار والفواكه على الطرقات هم اكثر الناس صحة وشبابا، يحسدهم جميع الاطباء وابناؤهم وبناتهم واحفادهم ومن لف لفهم، ناهيك عن الممرضات والصيادلة والفنيين وأصحاب المستشفيات الخاصة.

إن تبسيط امور السلامة الصحية بموزة او برتقالة هو اعتداء صارخ على صحة الانسان... تحديدا إن الذي يصدق هكذا سواليف ويوغل في سمط الجزر والمندلينا والتفاح، ويعتقد انه ليس بحاجة الى طبيب، وان ما يصيبه من اوجاع هو مجرد انتفاخات تنتهي بالبابونج والشيح وجرية الحمامة... يظل هكذا حتى (يكت) مثل شامبر اللوكس.

ومن اجل علاج أكثر نجاعة للإنسان الاردني حتى لا يحس باوجاعه ولا آلامه حتى يموت راضيا مرضيا. لذلك وخلافه فإني اقترح حملة اعلانية على شكل اخبار صغيرة يتم تسريبها تدريجيا بشكل يتناسب مع تصاعد الحديث حول رفع اسعار المشتقات النفطية:

تقول مثلا:

- ساندويشة فلافل يوميا تبعد شبح الفقر. - صحن مجدرة يبعد الغلاء. - رغيف خبز حاف يبعد الطفر-بنطلون من البالة يبعد عنك الحسد-.

وهكذا ... انها حملة وطنية لمكافحة الفقر ولمعالجة الاختلالات الهيكلية في الاقتصاد، أقدمها لكم مجانا قبل ان اذهب للجلوس عند سيارة موز فقد سمعت انها تساعد المواطن في الانفتاح على الحكومات.

وتلولحي يا دالية

الدستور