الإثنين 06-07-2020
الوكيل الاخباري



رفضا لخطة الضم لأراضِ فلسطينية

توقعات الاحتلال: يوم غضب يُشعل فلسطين

فلسطين
أرشيفية



الوكيل الإخباري - تعم مظاهر الغضب الشعبي، اليوم الأربعاء الأراضي الفلسطينية المحتلة، ومخيمات الشتات، ودول العالم، رفضاً لخطة الضم التي تنوي حكومة الاحتلال الإسرائيلي، تنفيذها في إطار (صفقة ترامب- نتنياهو) المعلن عنها من داخل البيت الأبيض، نهاية كانون الثاني/ يناير الماضي، بهدف تصفية القضية الفلسطينية.

وتُحلق طائرات استطلاع إسرائيلية، على ارتفاعات منخفضة، منذ ساعات فجر اليوم الأربعاء، وحتى ساعات الصباح، بمختلف أجواء مدن ومخيمات قطاع غزة.

تحذيرات من العنف 

دعا أمين سر اللجنة المركزية لحركة (فتح) اللواء جبريل الرجوب، الشعب الفلسطيني إلى الاحتجاج على ضم الضفة الغربية من قبل الاحتلال ، بطرق غير عنيفة: "المقاومة السلمية خيار استراتيجي ندرسه في الوقت الحالي".

وبين الرجوب، أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس، قد يكون "الهدف الأول لإسرائيل" إذا انجذبت المنطقة إلى صراع عنيف، وأضاف: "يفكر الإسرائيليون في إيجاد شريك جديد، بديل للسلطة الفلسطينية، يريدون شريك أمن سياسي واقتصادي، قال الرجوب: "إنهم يريدون الكثير من الأشياء".

مظاهرات في غزة

ودعت الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة، منذ أيام، جماهير شعبنا الفلسطيني؛ للمشاركة الواسعة في مسيرات الغضب العارم، التي ستنطلق في قطاع غزة، اليوم الأربعاء، رفضاً لمشاريع الاحتلال التصفوية، وفي المقدمة منها مشاريع الضم، وسيتلوها سلسلة فعاليات وجهود بالساحات كافة، وحراك مركزي في مناطق الشتات والمهجر الأوروبي.


صواريخ حماس 
وقالت حركة المقاومة الإسلامية (حماس): أن اليوم الأربعاء الموافق 1/7 بمثابة يوم غضب حقيقي؛ لمواجهة قرار الضم و(صفقة القرن)، وغزة ستكون حاضرة في ميدان المواجهة، وهي جزء أصيل في مقاومة المخطط الإسرائيلي، وإسقاط رهان تجزئة الوطن.

وطالبت السلطة، برفع يدها الثقيلة عن المقاومة في الضفة الغربية؛ لمواجهة مخططات الاحتلال في الضفة الغربية والقدس.

وأطلقت المقاومة الفلسطينية، فجر اليوم الأربعاء، عدداً من الصواريخ التجريبية، تجاه البحر من قطاع غزة.

وزعم موقع (حدشوت يسرائيل) الإسرائيلي، أن حركة (حماس) أطلقت 24 صاروخاً تجريبياً تجاه البحر خلال الليل.

توقعات الاحتلال

ونقلت وسائل إعلامية للاحتلال ، أن تقديرات المنظومة الأمنية الإسرائيلية، تشير إلى أن إيران، ستحاول التأثير على حركة الجهاد الإسلامي، ودفعها للقيام بأعمال عسكرية ضد الاحتلال بعد الضم، مضيفاً: أن الجيش الإسرائيلي، يستعد لاحتمالية قيام حركة الجهاد الإسلامي، بإطلاق صواريخ تجاه الغلاف، غداً الأربعاء، في حال تم البدء بتطبيق الضم.

ونقل موقع (والا) التابع للاحتلال الإسرائيلي عن مصادر بقيادة فرقة الضفة بالجيش، أن تقديراتهم هي أن الأجهزة الأمنية للسلطة، ستسمح بالتظاهرات الشعبية، وفي حال حدوث عنف، واعتداء على جنود الجيش، فسوف تقوم الأجهزة الفلسطينية، بتفريق هذه التظاهرات.

ولفت الموقع الإسرائيلي، إلى أن الأوضاع في قطاع غزة، أكثر سخونة، وأن حركة (حماس)، ستقود التظاهرات ضد الضم، وأن قيادة المنطقة الجنوبية بالجيش، تتابع بحذر الأوضاع الأمنية بالقطاع.

وأشار الموقع، إلى أن الجيش، يستعد لقيام حركة الجهاد الإسلامي، بإطلاق الصواريخ من غزة، يوم الإعلان عن تطبيق الضم، وأن الجيش، يستعد لكل السيناريوهات، ومنها نشر بطاريات منظومة القبة الحديدية.


 المصدر : دنيا الوطن 

 

اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة