السبت 27-11-2021
الوكيل الاخباري

صندوق الأمان لمستقبل الأيتام وكلية لومينوس الجامعية التقنية يوقعان اتفاقية تعاون مشترك

GetAttachment


الوكيل الاخباري - وقع صندوق الأمان لمستقبل الأيتام مؤخراً اتفاقية تعاون مع كلية لومينوس الجامعية التقنية، وذلك بهدف مأسسة وتعزيز التعاون بين الطرفين فيما يخص دعم الصندوق وطلبته الملتحقين بالكلية في عدد من المجالات التقنية والمهنية.

اضافة اعلان


وبموجب الاتفاقية التي وقعها كل من مدير عام صندوق الأمان لمستقبل الأيتام السيدة نور الحمود، وعميد كلية لومينوس الجامعية التقنية الدكتور أيمن مقابلة في مقر كلية لومينوس، يتطلع الطرفان إلى العمل المشترك وتنسيق الجهود فيما بينهما بما يضمن تقديم تجربة تعليمية مميزة لشباب وشابات الصندوق الملتحقين بمختلف برامج الكلية وتقديم منح دراسية وخصومات مالية على الساعات الدراسية، بالإضافة إلى إشراك الطلبة بالبرامج والأنشطة التأهيلية ودورات اللغة الإنجليزية التي تقدمها الكلية لهم وتمتد طوال فترة دراستهم. وتنص الاتفاقية إشراك الطلبة في فعاليات الجامعة لنشر رؤية ورسالة الصندوق وتشجيع الطلبة على التبرع.


وفي تعليق لها على توقيع الاتفاقية، أشادت الحمود بالتجربة التعليمية الفريدة التي تقدمها كلية لومينوس بالتركيز على أكثر المجالات التقنية والمهنية طلباً في سوق العمل، والتي تقدم بدورها بيئة خصبة لبناء قدرات الشباب والشابات من خلال التطبيق والتدريب العملي الذي يحاكي بيئة العمل، وبالتالي تجهيز الطلاب لدخول سوق العمل وهم مسلحين بالمهارات الشخصية والعملية التي تساعدهم على الانخراط بسوق العمل بسرعة وكفاءة.


وثمنت الحمود الدور الكبير الذي تلعبه كلية لومينوس ممثلةً بهيئتيها الإدارية والتدريسية في المساهمة في منح الشباب والشابات الأيتام فرص تعليمية متكافئة تصل بهم إلى مرحلة الاعتماد على النفس ليصبحوا أفراداً منتجين وقادرين على صنع سبل العيش المستدامة.


ومن جانبه قال الدكتور أيمن مقابلة ” كمؤسسة وطنية، نعمل في كلية لومينوس الجامعية التقنية على توفير بيئة مناسبة للشباب والشابات، تتيح لهم بناء مستقبلًا ناجحًا وتعمل على تحسين نوعية حياتهم وذلك عن طريق تزويدهم بتعليم تقني وعملي عالي الجودة وموجه حسب طلب سوق العمل، ومساعدتهم في إيجاد فرص عمل من خلال شركائنا أو انضمامهم للسياق الريادي من خلال لومينوس شمال ستارت “.


ويعمل صندوق الأمان لمستقبل الأيتام، إحدى مبادرات مؤسسة الملكة رانيا للتعليم والتنمية، على دعم الشباب والشابات الأيتام في جميع أنحاء المملكة من خلال توفير التعليم الأكاديمي والمهني ومصاريف المعيشة والتأمين الصحي، بالإضافة إلى خدمات الإرشاد والتوجيه وتطوير الذات وبناء القدرات على امتداد فترة الدراسة.