الإثنين 23-05-2022
الوكيل الاخباري
Clicky
مقالات الكاتب

الإنسان ذاكرة

الأحد 15-05-2022 - 01:30 م

لربما سيغفلُ عالمنا عن الموتى الذين خرجوا من قبور الأحياء قبل أسبوع مسربلين بأكفانهم. لكنه لن يغفل يوماً عن موتى ما زالوا يحيون في مرابع الذاكرة وجنانها الفسيحة. عالمنا لن يتذكر شيئا عمن يولدون بلا ذاكرة، وإن كانوا في عداد الأحياء المرصودين في سجلات دوائر النفوس، وقد يتذكر ما صدح به الشاعر الإسباني غارسيا لوركا قبل إعدامه بيد أنصار الطاغية فرانثيسكو فرانكو أيام الحرب الأهلية قبل تسعة عقود: « ما الإنسان دون حرية يا ماريانا؟. قولي كيف أستطيع أن أحبّـك إذا لم أكن حرًا؟، كيف أهبك قلبي إذا لم يكن ملكي؟.

التفاصيل

مقلوبة ورق العنب

الأربعاء 11-05-2022 - 03:16 م

أوّل أمس كدت أُتهم بجريمة حرب كبرى حين تساءلت على «فيسبوك» عن سرّ تعلق سيداتنا بطبخة ورق العنب، مع كل ما تحتاج إليه من جهد صبر وأناة وتركيز، رغم أنها مهما علت تبقى أكلة «نص كم»، أي مقبلات أو نقرشات لا أكثر.

التفاصيل

ثقافة حب الحياة

الخميس 28-04-2022 - 01:41 م

لا أرى أن حالات التهديد الابتزازي بالانتحار في أماكن عامة لدينا قد وصلت إلى مستوى الظاهرة المقلقة التي تتطلّب من المشرع التدخّل لسن قانون يجرّمها بالحبس والغرامة. الأمر لم يتعدّ حالات محدودة يمكن معالجة كل واحدة منها حسب معطياتها وظروفها.

التفاصيل

وقمح

الثلاثاء 26-04-2022 - 04:27 م

طلب العبقري الذي اخترع لعبة الشطرنج مكافأة من الملك الهندي: أريد حبةَ قمح (فضحك الملك لهذه السذاجة!)، ثم تابع: أريد حبة قمح في المربع الأول، وضعفها بالثاني، وضعفهما بالثالث، وهكذا حتى آخر مربعات الرقعة؛ فاستغرب الملك أمر هذا الرجل الذي حيزت له الدنيا وما فيها، فتقزمت أمنياته إلى القمح. فأية ثنائية بين القمح والمستحيل تتخلق في هذه الأمنية المتفاقمة الطويلة؟!.

التفاصيل

بوابة للروح على مقاس اليدين

الأحد 24-04-2022 - 02:02 م

هل كان في البال عندما جعلوا يوماً عالميا للكتاب أن يقدموا اعتذاراً بائساً عن كل الجرائم التي ارتكبت بحق الكتب والكتّاب عبر العصور؟!. هل ننسى الشاعر الصوفي الحلاج وكتبه المسجورة في التنور؟ أم ننسى رماده المنثور من فوق المآذن في بغداد؟!.

التفاصيل

في أي قبضة محبس العراق

الأربعاء 20-04-2022 - 02:59 م

لا تلوح في الأفق العراقي أية بارقة أمل بانفراجة سياسية قريبة، حتى بعد أن تنقضي فترة الاعتكاف التي دخلها منذ أيام زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر. فليست وحدها خلافات الفرقاء اللاعبين فوق الصينية العراقية هي ما يقيم جدارا يسد الآفاق. بل إن الخلافات الظاهرة، وتلك التي تحت الطاولة في تحالف الصدر المسمّى «إنقاذ وطن» تفاقم إرباكات المشهد وتعقده. فحتى وإن كان التيار الصدري متماسكاً، إلا أن حليفيه «السيادة السني» و»الحزب الديمقراطي الكردي» لا بدَّ ويسعيان إلى مصالحهما، كون التحالفات في العراق تركض في بحر رمال متحركة تجعل من الممكن تغير الخريطة بين ليلة وضحاها، ولأي سبب كان.

التفاصيل

جـمــــر القــدس

الأحد 17-04-2022 - 02:44 م

كنت وما زلت عند كل حنين أقف على برج قلعة عجلون، وأمد عيني غرباً؛ أعانق القدس حضناً لحضن. أراها أدنى من مقلة العين، فتلمع في روحي قبتها الذهبية. وحين أصيخ السمع؛ ثمة صوت فيروزي يشق الجبال، ويقطع الشريعة (نهر الأردن) ويأتينا حزيناً، فألهج معه دامعا: عيوننا إليك ترحل كل يوم.

التفاصيل

البوتينيون

الأربعاء 13-04-2022 - 02:51 م

الكتّاب الذين يتبنّون رأيا يغاير مجرى الشارع بمسألة الحرب الروسية على أوكرانيا يواجهون تنمرا صاخبا من قبل بعض القراء والمعلقين على مواقع التواصل الاجتماعي. فهم يغضبون حين تبدي ما يخالفهم وكأنك لويت عصباً فيهم. وحتى الكتّاب ممن ينظرون إلى القضية بتجرد ويقدمون تحليلات وقراءات لا يسلمون من تنمرهم، وكأن مهمة الكاتب أن يمسد جوخة مشاعرهم بأنامل من حرير، لا أن يهزّ القارب لتبقى الحقيقة الثقيلة.

التفاصيل

الكائن الاستهلاكي

الإثنين 11-04-2022 - 02:48 م

ما زال يبهجني مشهدُ بعض العائلات الصغيرة حين تتسوّق في المولات الكبرى. الأب يدفع العربة الضخمة بعد أن يضع أطفاله وكأنهم في مدينة ألعاب، فيما تمشي الأم الهوينى، وتنتقي بدقة أغراضها المكتوبة على قائمة معدة سلفاً في هاتفها.

التفاصيل

من يُعقلن تفاحة الحب؟

الخميس 07-04-2022 - 03:24 م

الرجل الخمسيني الذي شاركنا عملية انتقاء حباتها من بسطة رأس الحسبة قال ضاحكاً إن أولاده الأشرار لا يحبون البندورة، إلا وأسعارها في العلالي. وأنها تصبح فاكهتهم المفضلة يأكلونها (فغماً) وقضماً كالتفاح. فيما اقترحت علينا سيدة أن نعود إلى (تشريح البندورة) أيام رخصها وتخزينها، لمواجهة فلتان أسعارها المجنون هذه الأيام.

التفاصيل