الإثنين 18-11-2019
الوكيل الاخباري



بعد إلغاء اتفاقية التجارة.. ارتفاع كبير على أسعار السلع التركية بالأردن

main_image5c33ecc00c22a
العلمان الأردني والتركي



الوكيل الإخباري – معاذ حميده

 

شهدت الأشهر الأخيرة، ارتفاعا ملحوظا، على أسعار السلع التركية في الأردن، جرّاء إلغاء العمل، باتفاقية التجارة الحرة، الأردنية التركية.

وبعد مرور أشهر على إلغاء اتفاقية التجارة، يتفق ممثلان عن قطاعين تجاريين، في تصريحين لـ"الوكيل الإخباري"، حول الأثر في رفع أسعار البضائع التركية في الأردن.

وكان الأردن أبلغ تركيا، أيّار من العام الماضي، برغبته إنهاء اتفاقية التجارة الحرة، قبل سريان إلغاء التطبيق، كانون الأوّل الماضي.

وقال نقيب تجار الكهرباء والإلكترونيات، رياض القيسي، إن إلغاء الاتفاقية، انعكس على رفع أسعار السلع في الأردن.

وأضاف القيسي، أن إلغاء التفاقية، أدّى لفرض رسم جمركي على أصناف الكهربائيات والإلكترونيات، تراوح بين 20-30%، إلى جانب ضريبة المبيعات البالغة 16%، التي كانت مفروضة أصلا.

ويرفع فرض الرسم الجمركي، أسعار السلع، بشكل يفوق قيمة الرسم، نظرا لتطبيق ضريبة المبيعات، على الصنف المستورد، بعد جمركته، وفقا للقيسي.

وبحسب القيسي، تراوحت الزيادة على أسعار الكهربائيات والإلكترونيات، بعد إلغاء الاتفاقية، بين 22-23%.

ونوّه القيسي، إلى تراجع الطلب على البضائع التركية، الذي رافقه تراجع عام في مبيعات قطاع الكهربائيات والإلكترونيات.

ويستورد الأردن، من تركيا، أجهزة كهربائية وإلكترونية، إلى جانب أجهزة الاتصالات.

من ناحيته، كشف عضو غرفة تجارة عمّان، سلطان علّان، عن انتهاء مخزون الألبسة والأقمشة، المستوردة قبل انتهاء اتفاقية التجارة الحرة، لدى التجار، ما انعكس على أسعارها، نحو الارتفاع.

ووفق علّان، بلغت الزيادة في إجمالي الضرائب والرسوم، المفروضة على الألبسة والأقمشة التركية، نحو 27%، بعد إلغاء اتفاقية التجارة الحرة.

وكانت الحكومة، تفرض ما نسبته 19%، على الأقمشة والألبسة، أثناء تطبيق الاتفاقية.

وأوضح علّان، أن ارتفاع أسعار الألبسة التركية، انعكس على تراجع الإقبال، خلال الأشهر الماضية.

ووصل تراجع الإقبال، على الألبسة التركية، إلى 30%، بعد إلغاء تطبيق الاتفاقية، وفقا لعلّان.

ويعتبر علّان، أن إلغاء الاتفاقية، فاقم من تهريب السلع التركية، ما يساهم في عدم تحقيق القرار لأهدافه.

وكانت الحكومة، عزت إلغاء الاتفاقية، إلى عدم استفادة الاردن منها، بالقدر الذي تستفيد منه تركيا، إضافة لرغبتها بحماية المنتج المحلي.