الخميس 14-11-2019
الوكيل الاخباري



خيبة أمل من اللقاء الاقتصادي للحكومة

86e8e9ae-cbcc-47fd-bbe0-49271e10c58f
رئيس الحكومة عمر الرزاز- عدسة عدي البستنجي



الوكيل الإخباري – معاذ حميده

أعرب حضور، للخلوة التي جمعت الحكومة بنواب واقتصاديين، الثلاثاء، عن "خيبة أملهم"، من مجريات اللقاء، فيما اعتبر مقرر لجنة الاقتصاد والاستثمار النيابية، عمر قراقيش، أن الاجتماع حقق أهدافه.
الخلوة التي حضرها وزراء ومسؤولون حكوميون، إضافة لممثلين عن قطاعات اقتصادية، اشتملت على مقترحات وصفها حضور بـ"غير المؤثرة" في الوضع الاقتصادي الحالي.
وقال أحد الحضور لـ"الوكيل الإخباري"، إن الحديث خلال اللقاء، كان عاما، "ولم يرقَ إلى مستوى المشاكل التي تعانيها القطاعات الاقتصادية".
ومن المتوقع، أن ينتج عن اللقاء، قرارات اقتصادية إجرائية، لا ترتبط بتعديل تشريعات، أو نسب ضريبية، يُعلن عنها في المنتدى الاقتصادي، الذي تنظمه لجنة الاقتصاد النيابية، مطلع أيلول المقبل.
ولم ترد الحكومة، خلال اللقاء، على أغلب المقترحات والملاحظات المطروحة، من قطاعات اقتصادية؛ إلّا أن عضو لجنة الاقتصاد النيابية، عمر قراقيش، نوّه إلى أن الاجتماع، مخصص للاستماع فقط، من قبل الحكومة.
وذكر قراقيش لـ"الوكيل الإخباري"، إن اللجنة نظّمت الاجتماع، لطرح مقترحات ومشاكل القطاعات الاقتصادية، على الحكومة، التي ستعود في الرابع من أيلول المقبل، خلال المنتدى الاقتصادي، لتضع حلولا لها.
وأشار إلى أن الحكومة، ستعلن عن مجموعة من القرارات والالتزامات، خلال المنتدى.
وكشف قراقيش، أن جميع الملاحظات، التي سمعتها الحكومة، خلال خلوة الثلاثاء، "إجرائية"، وترتبط بإيجاد حلول لمواضيع مثل العمالة وكلف الطاقة على القطاع الصناعي، وفتح أسواق تصديرية جديدة، إضافة إلى أمور ترتبط بالنقل والسياحة.
ويأتي ذلك، مع بدء إعداد الحكومة، لموازنة العام المقبل، وقرب إجراء المراجعة الثالثة، لبرنامج الإصلاح المالي والاقتصادي، مع صندوق النقد الدولي.