الثلاثاء 19-03-2019
الوكيل الاخباري



تسجيل 92 اصابة جديدة بالايدز العام الحالي بينها 13 لاردنيين

 



الوكيل الاخباري - الوكيل الاخباري- سجلت وزارةالصحة العام الحالي 92 حالة جديدة بفيروس نقص المناعة المكتسبة الايدز منها 13 حالة لاردنيين ليرتفع عدد الاصابات المكتشفة منذ عام 1986 الى 1210 حالات حتى تاريخ اليوم .ورفع اكتشاف 13 اصابة جديدة لاردنيين منهم 12 ذكرا وانثى واحدة عدد المصابين الاردنين بالفيروس الى 319 فيما سجلت الوزارة 79 لغير اردنيين منهم 64 ذكرا و15 انثى ليرتفع عدد الحالات المسجلة لدى الوزارة لغير الاردنيين الى 891 حسب مدير الامراض السارية بالوزارة الدكتور محمد العبد اللات .وبين العبد اللات ان النصيب الاكبر خلال هذه الفترة كان النسبة للحالات من الذكور حيث بلغ عددهم ما يقارب 750 حالة والاناث 460 حالة والنسبة الاكبر للانتقال كانت عن طريق الممارسات الجنسية ،حيث كان العدد تقريبا 800 حالة وتوزعت حالات الانتقال الاخرى عن طريق الادوات الحادة ونقل الدم والانتقال العامودي من الام الى الطفل. وفي مجموع الحالات تصدرت الفئة العمرية من 20 الى 39سنة النسبة الاكبر بين الفئات حيث سجل فيها ما يقارب840حالة ،والفئة من 40 الى 49 تقريبا 200 اما لمن هم فوق الخمسين فكانت 110 حالات والباقي دون سن العشرين عاما .ومنذ اكتشاف اولى الحالات اي الفترة الواقعة من 1986 الى 2015 تم تسجيل 115 حالة وفاة.وفيروس نقص المناعة المكتسبة يهاجم النظام المناعي ويضعف نظم اكتشاف العوامل المسببة للعدوى والدفاع عن الجسم، والمسببة لبعض أنماط السرطان.وعندما يدمر الفيروس الخلايا المناعية ويؤثر على وظائفها يعاني المصابون من العوز المناعي الذي يتفاقم تدريجياً ويؤدي إلى ازدياد تعرضهم إلى طيف واسع من حالات العدوى والأمراض التي يمكن للنظام الصحي السليم أن يكافحها كما يزيد الاصابة بالفيروس من قابلية الإصابة بطائفة واسعة من العدوى والأمراض التي يمكن للأشخاص ذوي النظم المناعية السليمة التغلب عليها.وبحسب منظمة الصحة العالمية يمكن تشخيص العدوى بفيروس العوز المناعي البشري بإجراء الاختبارات على الدم لكشف وجود أو غياب أضداد الفيروس الا انه الى الان لم يتم اكتشاف علاج يشفي من العدوى بالفيروس، ولكن بإمكان المرضى به أن يسيطروا على الفيروس ويتمتعوا بحياة صحية ومنتجة بفضل استعمال العلاج الفعال بالأدوية المضادة للفيروسات القهقرية لمكافحته.متلازمة العوز المناعي المكتسب الإيدز، قد تستغرق فترة تتراوح بين 2 الى 15 عاماً لكي تظهر على المصاب، ويعرّف الأيدز بظهور أنواع معيّنة من السرطان أو العدوى أو الأعراض السريرية الوخيمة الأخرى.ورغم أن المصابين الذين يعايشون الفيروس يغلب أن تكون إصابتهم بالعدوى قد حدثت خلال الأشهر القليلة الماضية، فإن الكثير منهم لا يعرفون بحالتهم إلا في مراحل متأخرة، وقد لا يعاني المصابون بالعدوى خلال الأسابيع القليلة التي تتلو إصابتهم بها من أية أعراض، وقد تقتصر الأعراض على مرض شبيه بالإنفلونزا، وتشمل الإصابة بالحمى والصداع وظهور طفح جلدي أو التهاب بالحلق.(الدستور)