الأحد 18-08-2019
الوكيل الاخباري



هل تتناقص أعداد الأضاحي في الأردن؟

2015_9_22_10_2_45_287
تعبيرية



الوكيل الإخباري – معاذ حميده - يثير اقتراب عيد الأضحى، من المواعيد الطبيعية لولادة الخراف في الأردن، تساؤلات حول تراجع أعداد الأضاحي التي ينطبق عليها شرط السن شرعيا، خلال السنوات القليلة المقبلة.

 

ويشترط الفقهان الحنفي والحنبلي، إتمام الخراف 6 أشهر، لإجازة التضحية بها، فيما يشترط المالكي والشافعي، ذبح ما أتم عاما واحدا.

 

واستطلع "الوكيل الإخباري"، رأي خبيرين في مجال الأضاحي، حول احتمالية تراجع أعداد الأضاحي البلدية، في الأردن، خلال السنوات المقبلة.

 

وحذّر رئيس لجنة المسؤولية المجتمعية، في نقابة المهندسين الأردنيين، ياسر أبو سنينة، من تراجع أعداد الأضاحي، المنطبق عليها شرط السن، مع دخول عيد الأضحى في أشهر الصيف، فيما ذكر رئيس قسم الأغنام في وزارة الزراعة المهندس نادر الهباهبة، أن المزارعين، يستطيعون التحكم بموعد ولادة المواشي.


وقال أبو سنينة، إن اقتراب عيد الأضحى، من موعد ولادة الخراف، خلال السنوات الثلاث القادمة، قد يؤدي إلى تراجع أعداد الأضاحي، التي ينطبق عليها شرط السن، في الأردن.


وأوضح أن مزارعين، نقلوا تخوفاتهم، عن ظهور تناقص في أعداد المواشي، التي ينطبق عليها شرط السن، خلال السنوات القادمة.


ونوّه إلى احتمالية ارتفاع أسعار المواشي البلدية، خلال السنوات المقبلة، أو ازدياد الاعتماد على المستورد، في حال تناقصت الأعداد.


وتلد الخراف في الأردن، بين أشهر تشرين الأول وشباط، من كل عام.


من ناحيته، استبعد الهباهبة، تراجع أعداد الأضاحي، التي ينطبق عليها شرط السن، نظرا لبرمجة المزارعين مواعيد الولادة، وفق موعد حلول عيد الأضحى سنويا.


وأضاف الهباهبة، أن المزارعين، يستخدمون عملية، تدعى "تنظيم الشياع"، للتحكم بموعد تكاثر الخراف.


وأوضح أن استمرار تحكم المزارعين، بمواعيد الولادة، يمنع تراجع أعداد الأضاحي، المنطبق عليها شرط السن.

 

يُشار إلى أن وزارة الزراعة، قدّرت، في وقت سابق، أن تتراوح أسعار الأضاحي البلدية، لهذا العام، بين 180-220 دينارا.

 

اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة