الثلاثاء 26-01-2021
الوكيل الاخباري

دَرْس من « فيتنام »



قررت الولايات المتحدة الامريكية التفاوض مع الثوار الفيتنامين ايام الحرب الامريكية - الفيتنامية فارسلت لهم ان يرسلوا وفدا يمثلهم في باريس للتباحث حول وقف الحرب بعد ان اوغل ثوار فيتنام بالجنود الامريكان ..
اضافة اعلان

وفعلا ارسل الثوار وفدا مكونا من( اربع ) ثوار هما امراتان ورجلين وكانت المخابرات الامريكية قد جهزت لهذا الوفد اقامة بارقى فنادق باريس وجهزت لهم كل اسباب الراحة والمتعة وكل مالذ وطاب وعندما وصل الوفد الفيتنامي الى مدينة باريس ونزل في المطار كانت هناك سيارات تنتظر الوفد لنقله الى مكان اقامته.. ولكن الوفد رفض ركوب السيارات وطلب مغادرة المطار بطريقته وانه سيحضر الاجتماع في الوقت المحدد واستغرب الوفد الامريكي ذلك وسال رييس الوفد واين ستقيمون. 

فاجاب: سنقيم عند « طالب « فيتنامي في احد ضواحي باريس. فتعجب الامريكي وقال له قد جهزنا لكم اقامة مريحة في فندق فخم.

فاجاب الفيتنامي: نحن كنا نقاتلكم ونقيم في الجبال وننام على الصخور وناكل الحشايش ، فلو تغيرت علينا طبيعتنا نخاف ان تتغير معها ضمايرنا فدعونا وشاننا وفعلا ذهب الوفد واقام في منزل الطالب الفيتنامي ليقوم بعدها بمباحثات ادت لجلاء المحتل الامريكي عن كل فيتنام ...

الخُلاصة....

من يبيع ضميره باع وطنه.. والانسان يستطيع ان يعيش بصمّامات يركبها الاطباء في قلبه.. ويمكن ان يعيش بنصف رئة.. لكنه لا يستطيع ان يعيش بنصف.. ضمير..!

فاهمين يا اللي ف بالي ؟