الجمعة 16-04-2021

يلّا نطلع مشوار



قبل سنوات قليلات اتصل بي صديق وطلب منّي أن أرافقه في مشوار؛ لم أرفض ولكنني طلبتُ منه أن أعرف طبيعة المشوار وإلى أين ؟ فقال لي بمنتهى الثقة: مشوار رح تكيّف فيه يلاّ نطلع وبلا لكلكة..! قلتُ له: لا أتلكلك ولكنّ من أبسط حقوقي معك أن أعرف إلى أين أمضي..؟ وما كان منه إلاّ أن كشّر وصار صوته خشناً وقال ببعض الحدّة: شو ما بتثق فيّ؟ فقمتُ من فوري وقلتُ له: يلّا نطلع ويجعلني ما فهمت..!
اضافة اعلان

لو توقفت تلك الحكاية هنا لبلعتُ قهري وسكتُّ؛ لكنني تفاجأت وأنا ماشٍ معه أن كل أصدقائنا المشتركين وغير المشتركين في الفيس بوك يباركون الطلعة ويتمنون لنا أجمل الأوقات .. وكل التعليقات توحي أنهم يعرفون تفاصيل الطلعة : إلى أين ذاهبون ولماذا وما هي نتائج الطلعة؟ إلاّ أنا؛ أمشي معه ولا أعرف شيئاً سوى أن هناك طلعة وكل الفيس بوك يعرف ولا يفصح عمّا يعرف وأنا كالأهبل أمشي وأمشي وأمشي ومش عارف لوين ماشي..!

كلنّا خارجون في مشاوير ..كلنا لا نعلم إلى أين نمضي..!