الثلاثاء 29-09-2020
الوكيل الاخباري



الفيروس ليس بضرورة تأثيره على المدخنين

ترجيح توفر لقاح كورونا بعد أشهر وهذه السيناريوهات القادمة - فيديو

ع


الوكيل الإخباري -جلنار الراميني - أكد الناطق الرسمي باسم لجنة الأوبئة في وزارة الصحة ، الدكتور نذير عبيدات ، أنه من الممكن أن يتم إنتاج لقاح لمعالجة فيروس كورونا، قبل نهاية العام الحالي .

اضافة اعلان
 

وأشار عبيدات، الثلاثاء، عبر "برنامج الوكيل" ، والذي يُبثّ عبر أثير إذاعة القوات المسلحة الأردنية "راديو هلا" ، أنه معالم انتهاء الفيروس غيــر واضحة .

 

وأوضح ، أن هنالك "سيناريوهين" متوقعين فيما يتعلق بالفيروس ، بعد اعتماد المطعوم ، وهما انتهاء الفيروس، وتلاشيه ، بعد سنة أو سنتين ، و"السيناريو الثاني" ، إضعاف قوة الفيروس ، مع تواجده ، والتعايش معه ، عملا بالشروط الصحية.

 

وحذّر عبيدات، خلال حديثه مع الإعلامي محمد الوكيل، من الاستهانة بالفيروس ، نتيجة لسرعة انتشاره ، وإصابته لجميع الأعمار ، دون الاقتصار على فئة دون أخرى .

 

وشدّد على عدم الاستهانة بالفيروس ، والالتزام بالكمامات ، واستخدام المعقمات ، والالتزام بالتباعد الاجتماعــي ، وعدم الاختـــلاط .

 

وعرّج في الحديث على وفاة ثلاثيني بكورونا ، الإثنين ، لافتا أنه لم يعاني من أي أمراض .

 

ولفت عبيدات ، إلى أن الفيـــروس يعتبر خطيرا ، نتيجة لما يُسببه من قصور حاد في عمل الكلى ، وخلل في عمل القــلب ، ما يحدث الوفاة .

 

وعن مدى خطورة الفيروس على المدخنين ، أشار إلى أن الخطورة تكمن في حال تضرّر رئتي المدخن ، ما يؤثر على مناعته في مقاومة الفيروس، وزاد "ليــس بالضرورة أن يشكل الفيروس خطرا على المدخنين ، وهذا بحسب نسبة تضرر رئتيه ".

 

وفيما يتعلق بتبعات الحظر، نــوّه أنّ له - الحظـر - تبعات اقتصادية ، ونفسية ، واجتماعية على المواطنين ، حيث أن الحظــر بات أمرا معمولا به للسيطرة على الفيروس ، والحد من الاختلاط ، وفقا للبرتوكول الصحـي المتّبع في دول مختلفة بالعالم .

 

"وتعمل فرق التقصي الوبائي عملها على أكمل وجه ، عدا عن جاهزية المستشفيات لاستقبال الإصابات ، وكذلك جاهزية فنادق حجـــر البحر الميت ، إضافة إلى مهنية الكوادر الصحية ، ما يساعد على مواجهة الفيروس في الأردن "، وفق عبيدات.