السبت 20-07-2024
الوكيل الاخباري
 

التربية : خاطبنا الخدمة المدنية لتعيين 623 معلم لغة عربية

التربية والتعليم



الوكيل الاخباري - تفقدت أمين عام وزارة التربية والتعليم للشؤون الإدارية والمالية الدكتور نجوى قبيلات، اليوم الأحد، عددا من مراكز امتحان الدورة التكميلية لامتحان الشهادة لثانوية العامة (التوجيهي) في مديرية تربية البادية الجنوبية بمحافظة معان.

اضافة اعلان


وقالت قبيلات لوكالة الأنباء الأردنية (بترا)، اليوم الأحد، إن الزيارة هدفت إلى التأكد من جاهزية المراكز لعقد امتحانات الدورة التكميلية، ومدى التزامها بتوفير اشتراطات البروتوكول الصحي، ومتطلبات السلامة العامة والتدفئة، إلى جانب الوقوف على مدى رضا الطلبة عن سير الامتحانات والاستماع إلى ملاحظات الميدان في هذا السياق.


وبشأن سد نقص معلمي اللغة العربية في مدارس المملكة، بينت قبيلات إن الوزارة اتخذت خطوة جديدة بتعيين جميع شواغر اللغة العربية التي تحتاجها المدارس لفئة الذكور، مشيرة إلى أن وزارة التربية خاطبت ديوان الخدمة المدنية لتعيين 623 معلما من حملة تخصص اللغة العربية لسد النقص في جميع مدارس المملكة بهذا التخصص.


وأكدت أهمية الوقوف على احتياجات البادية الجنوبية من مدارس وغرف صفية ومرافق صحية للتخلص من الأبنية المستأجرة وتقليل الاكتظاظ وتحسين البيئة التعليمية، إلى جانب ضرورة متابعة واقع المشاريع التعليمية المنجزة والمشاريع التي لا زالت قيد الإنجاز لتلافي أية نواقص أو تحديات تواجه هذه المشاريع.


وأشارت قبيلات إلى أنه سيجري افتتاح فرع للتعليم المهني للإناث في لواء الحسينية خلال الفصل الدراسي المقبل، لافتة إلى أنه إذا كان هناك حاجة لاستحداث فروع تلبي حاجات المنطقة، فسيجري الإيعاز باستحداثها.


وبينت أن الوزارة بصدد إعلان استراتيجية جديدة للتعامل مع فروع التعليم المهني، مشيرة إلى أن التوجيهات الملكية السامية تحث على توسيع نطاق التعليم المهني الذي يوفر فرص عمل.

 

وأضافت قبيلات أن هناك شراكة حقيقية بين مديريات التربية والمجتمعات المحلية من خلال التواصل واللقاء مع المجالس التربوية، مبينة أن هذه الشراكة تسهم في تطوير الواقع التعليمي وتحسينه، وتزود الوزارة بتغذية راجعة عن النقص في الكادر التعليمي وقضايا المدارس المستأجرة وأية إشكاليات مستجدة.


وأشارت إلى أن الوزارة حينما أعلنت خطتها الاستراتيجية للأعوام 2018 -2022 ؛ كانت قد حصرت احتياجاتها من الأبنية المدرسية بحوالي 600 مدرسة وذلك للتخلص من ظاهرة المباني المستأجرة ونظام الفترتين، للتعامل مع النمو السكاني الطبيعي الحاصل في مناطق المملكة، مضيفة أن الوزارة استقبلت خلال العام الدراسي الحالي أكثر من 211 ألف طالب وطالبة الأمر الذي أسهم في زيادة الطلب على توفير أبنية مدرسية.


وقالت قبيلات إن الوزارة تعمل على إنشاء مدارس ضمن خطة زمنية محددة، ووفقا للأولويات المطروحة، وبما يتوافق مع احتياجات المناطق المستهدفة، مؤكدة أن جميع مناطق المملكة مشمولة بخطة الوزارة للوصول إلى عدد كاف من المدارس الحكومية الحديثة.

 

 

اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة