الأحد 28-11-2021
الوكيل الاخباري

استهتار وعدم الأخذ بالتعليمات

(الغرق) يُقلق الحكومة وتحذير عاجل

تفسير_الغرق_في_المنام


الوكيل الإخباري - قالت سلطة وادي الأردن ان الاعتداءات وعدم الاكتراث بوسائل الحماية سبب رئيس لحالات الغرق المستمرة.

اضافة اعلان

وناشد أمين عام سلطة وادي الاردن المهندس علي الكوز جميع الاخوة المواطنين في المناطق القريبة من المواقع المائية والسدود وقنوات الري وخاصة قناة الملك عبد الله وكذلك السياح والزوار بضرورة عدم الاقتراب من هذه المواقع الخطرة والأخذ بالنداءات والحملات التوعوية والارشادات التي تؤكد على ان هذه المواقع غير مخصصة لا للتنزه ولا حتى للسباحة او الاقتراب منها خاصة خلال اوقات الصيف وارتفاع درجات الحرارة لما لذلك من خطر على حياتهم وحياة عائلاتهشم في ظل تزايد حالات الغرق المتكررة بين الحين والاخر مؤكدا ان الاعتداءات وعدم الاكتراث من قبل البعض يعد سببا رئيسيا لحالات الغرق المستمرة .


وشدّد على جميع المؤسسات المعنية والأهلية والبلديات التي تقع هذه المواقع ضمن مناطقها بضرورة اتخاذ كافة الاجراءات الكفيلة بمنع السماح لاي احد الاقتراب من هذه المواقع المائية الخطرة وكذلك الاخوة اصحاب  الوحدات الزراعية والمزارعون والقاطنون في  المناطق الزراعية مطالبا  ايضا بعدم السماح لاي احد بالسباحة في البرك الزراعية او المسطحات المائية القريبة من مزارعهم مؤكدا ان الوزاره / سلطة  وادي الاردن تواصل اتخاذ العديد من الاجراءات لحماية المصادر المائية المختلفة وخاصة قناة الملك عبدالله والبرك والمصادر المائية المختلفة .


موضحا ان حالات الاستهتار وعدم الاخذ بالتعليمات التي تطلقها وزارة المياه والري / سلطة  وادي الاردن بهدف حماية هذه المنشأت وحماية ارواح المواطنين يشكل ظاهرة مقلقة لكوادر سلطة وادي الاردن التي تبذل جهود استثنائية لمنع حالات السباحة في هذه المواقع من خلال برامج متعددة تتضمن مراقبين ودوريات راجلة ومتحركة على طو ل امتداد قناة الملك عبدالله التي تمتد لمسافة 110 كيلو متر اضافة الى المراقبات الدائمة من خلال وحدة الامن والحماية  والاشارات  التحذيرية والاشياك والاسيجة الموجودة على هذه المواقع لحمايتها ومنعنها من التلوث كونها مياه سطحية  يتم الاستفادة منها لغايات الشرب اساسا  وكذلك الزراعة.


وبين امين عام سلطة وادي الاردن ان الوزارة /سلطة وادي الاردن تنفق سنويا  نحو نصف مليون دينار لحماية هذه المنشات من العبث من خلال  اللوحات  الارشادية التحذيرية وعمل السياجات الازمة والجدران الاستنادية في كافة المواقع المائية جنبا الى جنب مع البرامج التوعوية والحملات والنداءات لاهالي المناطق ولكافة المواطنين عبر وسائل الاعلام الا ان السلطة تتفاجئ دوما بالاعتداء على  وسائل الحماية الموجودة وسرقتها في اوقات  متعددة او حتى السباحة فيها الا اننا وللاسف الشديد ما زلنا وباستمرار نشاهد حالات متكررة من الغرق  للاطفال وذويهم نتيجة الاستهتار المستمر والتصرفات غير المسؤولة من قبل عائلاتهم اما بالسباحة او التنزه بالقرب منها وضرب البعض  عرض الحائط بهذه النداءات .


واهاب الامين العام بالجميع ضرورة التعاون وتوعية كافة المجتمعات بمخاطر التعرض او الاقتراب من هذه المنشأت واستخدمها بالطريقه غير المخصصة لها كونها  مرافق خطرة قد يؤدي الاقتراب منها للوفاه لا سمح الله  او الاصابة البالغة حماية للموطنين ومصالحهم وحفاظا  على ارواحهم .

 

مؤكدا ان السلطة تبذل اقصى الجهود لمنع العبث في هذه المنشأت وكذلك لن تتوانى عن اتخاذ اشد الاجراءات بحق كل المعتدين والمخالفين والذين هم السبب  الاول والرئيس في حالات الغرق التي نشهدها بين الحين والاخر داعيا  الجميع الى ضرورة المبادرة والابلاغ عن اية محاولات للعبث او سرقة الاسيجة او حتى استخدامها بغير الطريقة المخصصة لها عبر رقم الشكاوي الموحد (117116).