الأربعاء 28-10-2020
الوكيل الاخباري



توضيح حول دوام المدارس في اربد

9202010202644283347421


الوكيل الاخباري - شملت خارطة العودة للمدارس التي تنفذها مديرية صحة محافظة إربد بالتنسيق مع مديريات التربية والتعليم 209 مدارس حكومية من اصل 576 في ألوية المحافظة باستثناء لواء الرمثا.
اضافة اعلان

وقال مدير صحة إربد الدكتور رياض الشياب لوكالة الأنباء الأردنية (بترا) اليوم السبت: إن خارطة العودة للمدارس التي بوشر بتطبيقها منذ بدء العام الدراسي ترتكز على تنفيذ بروتوكول يشتمل على محاور لتعزيز الثقافة الصحية؛ سلوكا وممارسة يومية.

واوضح أنه جرى تدريب رؤساء أقسام الصحة المدرسية والعاملين فيها على البروتوكول المتبع في خارطة طريق العودة للمدارس، وينفذ هؤلاء بدورهم جولات ميدانية على المدارس الحكومية والخاصة ورياض الأطفال للتأكد من الالتزام بتطبيق بنود البروتوكول.
وأكد أن الجولات الميدانية والمتابعة المستمرة كشفت عن التزام كبير من قبل المدارس لاسيما خلال الاسبوع الأول من بدء تنفيذ الخارطة، لافتا إلى بعض السلبيات في عدد محدود من المدارس بعد الاسبوع الأول، وجرى التأكيد على ايجاد الحلول المناسبة له خصوصا في المدارس التي لا توجد فيها غرف صفية تساعد على تطبيق التباعد الاجتماعي، وجرى الزام المدارس بنظام التدريس التبادلي وتقسيم الطلبة إلى مجموعات.

واشار إلى أن فرق الصحة المدرسية التي ترافقها فرق من أقسام الصحة العامة والأوبئة وفرق التقصي الوبائي تقوم باعطاء محاضرات وارشادات تثقيفية وتوعوية للطلبة والمعلمين والإداريين حول اتباع وسائل ضبط العدوى بمختلف آلياتها ومكوناتها.
وبين أن الخارطة بدأت قبل دوام الطلبة من خلال تجهيز المدارس بمرافقها كافة وتعقيمها لاستقبال الطلبة ضمن بيئة صحية سليمة وآمنة في جميع مدارس المحافظة، أما المرحلة الثانية فتضمنت جولات إشرافية يومية للتأكد من تطبيق الخارطة حتى الوصول إلى جميع المدارس الحكومية والخاصة ورياض الأطفال.

وقال الشياب: بعد الاطمئنان على تطبيق معايير الخارطة، والتأكد من خلو المدارس من الإصابات سيتم الانتقال إلى المرحلة الثالثة التي تتوسع فيها قاعدة المشاركة بتكثيف الورشات والمحاضرات التثقيفية والتوعوية حول الممارسات الصحية السليمة بهدف تعزيزها كسلوك دائم لدى جميع اطراف العملية التربوية والتدريسية.

واشار إلى تخصيص غرفة للعزل في كل مدرسة حال الاشتباه بوجود إصابة بفيروس كورونا، واتباع البرتوكول الصحي من قبل لجنة الاوبئة وفرق التقصي الوبائي التي تتعامل مع الحالات بأقصى سرعة ممكنة.
ولفت إلى أن فرق الاستقصاء الوبائي ترافق فرق الصحة المدرسية في الجولات التفتيشية على المدارس لأخذ عينات عشوائية احترازيا، اضافة إلى إسناد جهود فرق الصحة المدرسية بالتعريف بخارطة العودة للمدارس والبرتوكولات المتبعة.