السبت 04-07-2020
الوكيل الاخباري



حملة تطعيم للمواشي في معان

52020913942594700349
تعبيرية



الوكيل الإخباري- أطلقت مديرية زراعة معان حملة تطعيم للمواشي ضد مرض الحمى القلاعية بهدف تحصينها، ورفع مستوى الإنتاج الحيواني، وفقا لمدير مديرية زراعة المحافظة المهندس وجدي كريشان.

 

وأضاف المهندس كريشان لوكالة الأنباء الأردنية (بترا) اليوم الأربعاء، إن المديرية تعمل على تنفيذ خططها لتحسين الواقع الزراعي في المحافظة، من خلال رفع مستوى الإنتاج الحيواني والنباتي باستخدام التقنيات والآليات الحديثة والخدمات الإرشادية المتواصلة، مبينا أن وزارة الزراعة تقوم بتزويد المديرية بمختلف الاحتياجات واللوازم لتمكينها من أداء مهامها على الشكل المطلوب.

 

وبين رئيس قسم الثروة الحيوانية بالمديرية الدكتور خلدون ملكاوي، أن حملة التطعيم التي تنفذها العديد من فرق العمل التابعة للمديرية؛ تستهدف ما يزيد عن 200 ألف رأس من الضأن والماعز إلى جانب أعداد محدودة من الأبقار ضمن مناطق قصبة معان ولواء الحسينية، وأقضية الجفر وإيل والمريغة، مشيرا إلى أن الحملة ستستمر ثلاثة أشهر، وسيتم تطعيم ما يقارب 1500 رأس ماشية يوميا في المتوسط العام، ما يسهم بتحصين المواشي وحمايتها وتحسين إنتاجها، وتعزيز قدرات المزارعين ومربي المواشي.

 

وأضاف الدكتور ملكاوي أنه سيتم إطلاق حملة تطعيم أخرى ضد الحمى المالطية خلال الفترة المقبلة، تستهدف الثروة الحيوانية في المحافظة ومن خلال فرق التطعيم التابعة لقسم الثروة الحيوانية، داعيا المزارعين ومربي المواشي إلى مراجعة مديرية زراعة معان والاستفادة من خدمات الفحص الطبي المجاني للمواشي؛ للتأكد من خلوها من الأمراض الطفيلية الأخرى.

 

وأشار إلى أنه سيتم تنفيذ حملة ترقيم إلكتروني تستهدف الإبل ضمن محافظة معان وذلك في سياق عملية إحصائها وتحديد أماكن تواجدها، ولضمان حقوق مربي الإبل، كما يشكل ذلك الترقيم تجربة جديدة سيتم تعميمها على باقي الأصناف بعد ثبوت نجاحها، مضيفا أنه يوجد في مناطق معان والجفر نحو 3700 رأس من الإبل تشكل موردا اقتصاديا هاما لأصحابها.

 

من جهته، أشار مدير الزراعة المهندس وجدي كريشان إلى أن المديرية تقدم خدمات التطعيم للمواشي والرش للمزارع مجانا وكدعم للمزارعين في معان، كما توفر المديرية آليات الرش والحراثة والدراسة للمحاصيل الحقلية بشكل مجاني، أو ضمن أجور رمزية، لتعزيز قدرات المزارعين ورفع مستويات إنتاجهم.

 

وأضاف أن المزارعين الصغار الذين يملكون مساحات زراعية صغيرة في المحافظة، توجهوا اخيرا لزراعة القمح والشعير بعد توفير آليات الدراسة لهم من قبل مديرية الزراعة، اما سهل وشجع على العودة لإنتاج الحبوب، مؤكدا ارتفاع كميات محاصيل القمح والشعير على مستوى المحافظة خلال موسم الحصاد الحالي.

 

وبين كريشان أنه وفي سياق حماية المساحات الخضراء، قامت المديرية بحملة لصيانة المسيجات على طول الطريق الدولي ضمن مناطق الاختصاص، ما يسهم بتعزيز البيئة وحمايتها.