الجمعة 09-12-2022
الوكيل الاخباري

طبيبة أردنية توجه نصائح هامة للتعامل مع الكلاب الضالة

كلاب ضالة -(ارشيفية)


الوكيل الإخباري - أحمد بني هاني
وجهت الطبيبة البيطرية الدكتورة ياسمين العتوم نصائح هامة للتعامل مع الكلاب الضالة في ظل ازديادها خلال الفترة الماضية في الأردن.

وقالت العتوم خلال حديثها لـ"الوكيل الإخباري"، إنه يجب التصرف بشكل طبيعي وهادئ وعدم الانفعال والركض أمامها لعدم تحريك غريزة الكلاب بالهجوم والافتراس، ومواجهتها دون إعطاء الظهر لها مع تجنب التواصل البصري لأن الكلاب تعتبرها نظرات تحدي ما يدفعها لاتخاذ ردة فعل سلبية ومحاولة الحديث معها لإلهائها حتى تبتعد.

وأضافت أنه يجب وضع اليدين بحالة الهدوء وتجنب الحركات التي قد تدفع الكلاب للإحساس بالخوف، مؤكدة أن غالبية الكلاب التي لا تشعر بالخوف من الإنسان المقابل لها تقوم فقط بشم الشخص والابتعاد عنه فورا.

وأشارت العتوم إلى ضرورة تجنب المرور من أماكن تواجد قطعان الكلاب، لأن الكلاب تكون أشرس وأقوى من تواجدها بشكل منفرد، وعدم التنفس بشكل سريع لأنها تشتم مادة "الأدرينالين" التي يفرزها جسم الإنسان عند الخوف وتبادر بالهجوم.

وبيّنت أن الكلاب الضالة في الأردن هي من أصل كنعاني وهي متواجدة منذ آلاف السنوات وعاشت مع الفراعنة وهي موجودة في الأردن وفلسطين وبلاد الشام وتركيا، لافتة إلى أنه ليس كل الكلاب الضالة "عقورة" بل هي كلاب بلا مأوى أو أشخاص مالكين لها ولهذا تعتبر ضالة.

وأوضحت العتوم أن الكلاب الضالة زادت خلال الفترة الماضية بسبب التكاثر الكبير وغير المسيطر عليه، حيث أن الكلاب في الطبيعة تستطيع التزاوج بعمر أقل من 6 شهور ومدة حملها لا تتجاوز 65 يوما علما أن أنثى الكلب تطلب التزاوج مرة أخرى بعد ولادة الجراء بنحو شهرين، وأن ذكر وأنثى من الكلاب الضالة يستطيعون إنجاب بالإضافة للجراء التي أنجبوها ما يزيد على 67 ألف جرواً خلال 6 سنوات.

ودعت إلى عدم إخراج النفايات ليلا وعدم طرحها بشكل عشوائي في أماكن قريبة من البيوت لتجنب جذب الكلاب التي تبحث عن الغذاء، وخاصة في أوقات الليل والفجر.

وكان مواطنون اشتكوا مؤخرا من انتشار الكلاب الضالة وتعرض آخرين لحالات عقر وخاصة الأطفال وطلاب المدارس، تم على إثرها إخلائهم إلى المستشفيات وإعطائهم المطعوم الخاص بالسعار.

اضافة اعلان