الأربعاء 21-02-2024
الوكيل الاخباري
 

عويس : توفير بيئات تعليمية آمنة وصحية أولوية للأردن

عويس


الوكيل الاخباري - أكد وزير التربية والتعليم والتعليم العالي والبحث العلمي الدكتور وجيه عويس، أن توفير بيئات تعليمية وأنظمة دعم تمكينية وآمنة وصحية تضمن وصول جميع الطلبة للتعليم يعد أولوية لدى الأردن.

جاء ذلك خلال مشاركته في جلسة التحديات العالمية في التعامل مع أزمات التعليم ، والتي عقدت بنيويورك في إطار قمة تحويل التعليم.

وقال إن الأردن يركز في هذا الشأن بشكل خاص على الأطفال المعرضين للتسرب من التعليم، بما فيهم ذوو الإعاقة واللاجئون، وهو ما أكدت عليه الاستراتيجية العشرية للتعليم الدامج 2020-2030، وإعلان الأردن المعتمد أخيرا بشأن الشمول والتنوع في التعليم.

اضافة اعلان


وأشار عويس، خلال الجلسة بحسب بيان للوزارة، اليوم الأربعاء، إلى حرص الأردن على توفير فرص تعليم جيدة لجميع أطفال اللاجئين السوريين وغيرهم داخل المدارس الأردنية من رياض الأطفال إلى الصف الثاني عشر، مشيرا إلى أن الأردن يستضيف على أراضيه اللاجئين الذين طلبوا اللجوء بسبب الأزمات الإنسانية المتعددة من مختلف دول الشرق الأوسط بدعم مستمر من المجتمع الدولي.

وأكد تجديد التزام الأردن ببناء نظام تعليمي مرن، يحمي حق الجميع في التعليم، ويعزز إدارة الأزمات والمخاطر في التعليم؛ لضمان سلامة ورفاهية الطلبة والكوادر التعليمية والإدارية، وحماية البنية التحتية التعليمية، والتزامه برصد النوع الاجتماعي والإعاقة ونقاط ضعف الاستجابة لاحتياجات محددة من خلال تصنيف البيانات عبر جميع مؤشرات الهدف الرابع للتنمية المستدامة.

وأشار عويس إلى أن وزارة التربية في طور الانتهاء من إعداد خطة إدارة الأزمات والمخاطر، بناءً على التوجيهات الدولية بشأن الاستجابة للطوارئ والاستعداد لها، وتحليل المخاطر ومراقبتها، والتخطيط للطوارئ، بما في ذلك إطار المدرسة الآمنة الشامل الذي وضعه التحالف العالمي للكوارث للحد من المخاطر والقدرة على الصمود في قطاع التعليم، ومواءمته مع إطار "سنداي" للحد من مخاطر الكوارث (2015-2030).

ولفت إلى الحاجة إلى استمرار الدعم المالي من المجتمع الدولي لتمكين هذه الخدمات الحيوية من الاستمرار بتقديم الخدمة التعليمية لجميع الأطفال في الأردن، بغض النظر عن الجنسية أو القدرات أو الإعاقة أو الجنس أو الخلفية الاجتماعية والاقتصادية للوصول إلى تعليم جيد.

وأشار عويس إلى أن الأردن كغيره من البلدان ، عانى خلال جائحة كورونا من إغلاق المدارس لما يقرب من عامين، إذ كان أطفال كثيرون يجتهدون للوصول إلى التعلم عبر الإنترنت.

وبين أن الأردن كان من الدول القليلة في العالم التي أجرت تقييمًا وطنيًا فور عودة الطلاب إلى مدارسهم بعد غيابها عن نتيجة الجائحة، مشيرا إلى أن نتائج هذا التقييم أظهرت أن غالبية الطلاب أقل بكثير من التوقعات الصفية- بما في ذلك اللاجئون.

 

اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة