الأحد 23-01-2022
الوكيل الاخباري

مستشفى الأمير حمزة يحصل على الدرع الفضي بمسابقة حصاد الجودة

قققققققق


الوكيل الإخباري - ثمن مدير عام مستشفى الامير حمزة الدكتور كفاح ابو طربوش، جهود العاملين في المستشفى، لحصولها على الدرع الفضي في مسابقة حصاد الجودة "نحو رعاية صحية أفضل" في الدورة الثانية/ نسخة كوفيد 19".اضافة اعلان


وقال مدير مديرية الجودة وأنظمة المعلومات في المستشفى الدكتور جمال الشلول، إن أهم عوامل النجاح في التعامل مع الجائحة، هو تطبيق معايير ضبط العدوى والسلامة العامة، حيث تبني معايير الجودة المعتمدة من مجلس اعتماد المؤسسات الصحية، والعمل بروح الفريق، وتراكم الخبرات العملية لإدارة المستشفى، خاصة تصديه لانفلونزا( اتش 1 ان 1 ) عام 2009، حيث كان مستشفى الامير حمزة هو المركز المعتمد لاستقبال ورعاية المرضى.

وأضاف بأن كوادر مستشفى الامير حمزة برهنت مرة أخرى، على أنها قادرة على التعامل مع جائحة كورونا، واستغلال الجائحة في تطوير قدراته وتعزيز إمكاناته بالحفاظ على تطبيق معايير الاعتماد، ما أسهم بحصول المستشفى على شهادة الاعتماد للمرة الخامسة من قبل مجلس اعتماد المؤسسات الصحية، وجائزة الاتحاد الدولي للمستشفيات وجائزة الدولة التقديرية 2020. وقال مدير دائرة التمريض الدكتور أديب ملكاوي، إن كوادر المستشفى أخذت على عاتقها قبول التحدي والتعامل مع هذا الوباء، وأثبتوا جدارتهم بتخطي جميع العقبات، مشيرا إلى انه تم تدريب الكوادر للتعامل مع الحالات الحرجة، وفتح باب التدريب للكوادر الصحية من المستشفيات الحكومية والخاصة والجامعية، حيث أصبح مستشفى الأمير حمزة مركزا للتدريب. وقالت رئيس قسم التخدير والانعاش بديعة شمعون، أنه ومنذ أن خصص المستشفى لاستقبال وعلاج مرضى كورونا، قمنا على الفور بتدريب جميع الكوادر الطبية على بروتوكولات ضبط العدوى، ابتداء من اللباس الواقي والتدريب على بروتوكولات العلاج، ولم يكن لدينا غير 17 سريرا عناية حثيثة، وتم تجهيز 10 اسرة اضافية خلال اسبوعين بمواصفات عالمية، وعند ارتفاع الأعداد تم  زيادة عدد الأسرة، بفترة قياسية، ليصبح 37 سرير عناية حثيثة مختصا لحالات كورونا. وقال الممرض القانوني في المستشفى محمد النجداوي، وهو ضابط ارتباط لمسابقة حصاد الجودة للدورة الثانية 2021، أن المستشفى قدمت للمسابقة بظروف استثنائية، وذلك تزامنا مع استحداث وتطوير أقسام عناية حثيثة نوعية، لمواجهة جائحة كورونا، واستحداث وحدة الإيكمو، إضافة إلى  تدريب وتأهيل الكوادر الطبية داخل وخارج المستشفى على أحدث البروتوكولات العالمية المستخدمة لمواجهة الجائحة.