الخميس 29-09-2022
الوكيل الاخباري
 

الفاو : تجربة الأردن بالصمود في وجه الأزمة تُدّرس

2019-01-08T100548Z_360874768_RC1498AF7100_RTRMADP_3_JORDAN-HELICOPTER


الوكيل الإخباري - حذر الممثل الإقليمي للشرق الأدنى وشمال أفريقيا لمنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو) الدكتور عبد الحكيم الواعر، من خطورة واقع الأمن الغذائي في ظل التحديات التي رافقت أزمة الحرب الروسية الأوكرانية، وما رافقها من تغير على أسعار صرف العملات و الوقود والأسمدة، ما أثر على أسعار الغذاء جراء الوضع الأمني لمعابر وممرات شحن الغذاء.

اضافة اعلان


وقال مساعد المدير العام لمنظمة "الفاو" إن أغلب الدول العربية تعيش في منطقة جافة وشبه صحراوية، وتعاني قلةً في الأراضي الزراعية وشحا في الموارد المائية، ناهيك عن تبعات ظاهرة التغير المناخي التي فاقمت موجات الجفاف وضاعفت من درجات الحرارة.


وعرّج الواعر على التجربة الأردنية في ملف الأمن الغذائي ومجابهة تحديات التغير المناخي، وقال أن الأردن رغم قلة موارده وشح الموارد المائية فيه وتوالي الضغط على بنيته التحتية لاستقباله عددا هائلا من اللاجئين كونه دولة آمنة وسط إقليم ملتهب بالنزاعات والحروب، إلا أن تجربته بالصمود في وجه الأزمة تُدّرس.


وأضاف إن الأهم من ذلك هو امتلاك الأردن رؤية ثاقبة للمشكلات والأزمات، وعندما تمتلك الدولة رؤية واضحة المعالم لمشكلاتها تكون قد تجاوزت مرحلة التشخيص وانتقلت الآن لمرحلة اتخاذ الإجراءات والعلاج سيما في مجابهة التغير المناخي وإطلاق خطة زراعية مستدامة.


وأشار الواعر إلى مبادرة الأردن لإطلاق منصة لوحة المعلومات للأمن الغذائي لتعمل كمرصد لمتابعة المؤشرات وتمكن الجهات المسؤولة في الدولة من مراقبة أوضاع الأمن الغذائي دوليا وإقليميا ومحليا، وبالتالي اتخاذ الإجراءات اللازمة للاستجابة السريعة من أجل ضمان الأمن الغذائي.


وتطرق إلى التحدي الذي يقع على عاتق الدول والأفراد في مواجهة الهدر والفاقد من الغذاء، موضحا أن نسبة المهدور من الغذاء تعتمد على الثقافة الاستهلاكية للشعوب، فالإسراف في أساليب إعداد الطعام والولائم الغذائية دون وعي للنسبة التي تهدر، وكذلك ضعف وسائل النقل والتخزين والمناولة المناسبة، تؤدي إلى هدر وفقدان كميات كبيرة من الغذاء قد تصل في بعض الأحيان إلى 40 بالمئة .


ونوه الواعر إلى أن كثيرا من الدول الغربية توجه شعوبها إلى اتباع سياسات التقشف في خطوة استباقية لتفادي خطر أزمة الأمن الغذائي.


وتابع بأن ارتفاع أسعار المواد الغذائية عالميا لم يكن بيد دولة واحدة أو حكومة دون أخرى، وإنما كان استجابة عالمية فرضتها ظروف جائحة كورونا وتبعات الحرب الروسية الأوكرانية والتدهور الاقتصادي العالمي.