الإثنين 26-08-2019
الوكيل الاخباري



روسيا والسعودية والتحكم الجديد بـ أوبك !

post-457763-279923_0



الوكيل الاخباري - لا تزال تفاعلات الاتفاق النفطي السعودي الروسي وقبول أوبك به مستمرة في الصحافة الدولية.

 

وقد تطرقت إليه الكاتبة "جنزي زينغ" في صحيفة لوبينيون الفرنسية إلى إبرام اتفاق فيينا الذي جمع 24 دولة لتمديد خفض الإنتاج إلى مارس عام 2020 لدعم الأسعار.

 

الأمر الذي أغضب وزير النفط الإيراني وحذر من أن قبول أوبك لقرار من خارج "الكارتل النفطي" ينبئ عن "موت" أوبك. فيما ذكر خبير في الطاقة أن ذلك ليس مفاجئاً، "لقد أصبحت روسيا لاعباً رئيسياً في سوق النفط وصانعاً للقرار مع المملكة العربية السعودية.


وكانت الدول الـ 14 الأعضاء في منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفاؤها العشرة، بقيادة روسيا، قد أجمعت يوم الاثنين الماضي في فيينا على تمديد الاتفاق على الحد من إنتاج الذهب الأسود حتى مارس 2020. وخفض التحالف الذي يطلق عليه "أوبك+" عرض النفط الخام منذ عام 2017 للحيلولة دون هبوط الأسعار في ظل الارتفاع الكبير في إنتاج الولايات المتحدة الاميركية، أكبر منتج في العالم لهذا العام، متقدمة على روسيا و السعودية.


اظهار أخبار متعلقة



ونقلت رويترز يوم الاثنين الماضي عن وزير النفط الإيراني الغاضب "بيجن نامدار زنكنه" قوله: "ليس لدي مشكلة في الحد من إنتاج النفط. ولكن الخطر الرئيسي الذي يواجه أوبك الآن هو أحادية الجانب. على أوبك ألا تتلقى قرارا تم اتخاذه خارج المنظمة أعتقد أنه بمثل هذه العملية، ستموت أوبك.

 

وقالت الكاتبة إن "العملية" التي يشير إليها هي اتخاذ القرار استباقاً ومن طرفين، من قبل المملكة العربية السعودية، زعيم "الكارتل النفطي"، وروسيا، ثاني أكبر منتج للذهب الأسود في العالم وقائد الشركاء غير الأعضاء في أوبك. حيث سبق الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الكارتل يوم السبت الماضي، معلناً القرار على هامش قمة مجموعة العشرين في أوساكا، بعد لقائه مع ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، عما كان ينبغي أن يكون خاتمة اجتماع أوبك".