الثلاثاء 21-05-2024
الوكيل الاخباري
 

الصين ترفض اتهامات الأمم المتحدة بارتكاب جرائم ضد الإنسانية

China_UN_Xinjiang_Report_66240--7756e


الوكيل الإخباري - قالت بعثة الصين الدائمة لدى مكتب الأمم المتحدة في جنيف اليوم الخميس، إن بكين تعارض بشدة ما يطلق عليه "التقييم المرتبط بشينجيانغ"، الذي أجراه مكتب حقوق الإنسان التابع للمنظمة.

اضافة اعلان


وذكر ليو يو ين المتحدث باسم البعثة في بيان على موقعها الإلكتروني أن التقرير يستند إلى افتراض الذنب، ويستخدم معلومات غير صحيحة، مضيفاً أنه مهزلة من تخطيط الولايات المتحدة ودول الغرب والقوى المعادية للصين.


وكانت مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان المنتهية ولايتها ميشيل باشيليت، قد قالت في تقرير طال انتظاره أمس الأربعاء إن "الاحتجاز التعسفي والتمييزي" للأويغور وغيرهم من المسلمين في منطقة شينجيانغ في الصين قد يشكل جرائم ضد الإنسانية.


وأصدرت باشيليت، التي واجهت انتقادات من بعض الدبلوماسيين والجماعات الحقوقية لكونها متساهلة للغاية مع الصين، التقرير قبل دقائق فقط من انتهاء فترة ولايتها التي استمرت أربع سنوات يوم الأربعاء. وزارت الصين في مايو (أيار).


وقال التقرير المطول المؤلف من 48 صفحة إن "انتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان قد ارتكبت في شينجيانغ في سياق تطبيق الحكومة لاستراتيجيات مكافحة الإرهاب والتطرف".


وورد في تقرير الأمم المتحدة أن "مدى الاعتقال التعسفي والتمييزي لأعضاء الأويغور وغيرهم من الجماعات ذات الغالبية المسلمة.. قد يشكل جرائم دولية، لا سيما جرائم ضد الإنسانية".


وأوصت باشيليت الحكومة الصينية باتخاذ خطوات فورية للإفراج عن جميع المحتجزين في مراكز التدريب أو السجون أو مراكز الاحتجاز.


وقال التقرير: "ثمة مؤشرات موثوقة على انتهاكات لحقوق الإنجاب من خلال التطبيق القسري لسياسات تنظيم الأسرة منذ عام 2017".


وأضاف أن نقص البيانات الحكومية "يجعل من الصعب استخلاص استنتاجات بشأن المدى الكامل للتطبيق الحالي لهذه السياسات وما يرتبط بها من انتهاكات للحقوق الإنجابية".

 

الشرق الأوسط