الإثنين 10-08-2020
الوكيل الاخباري



احملْ بطّانيتك واتبعني




بما أننا – العرب والمسلمين- خُلقنا لنكون قادةً ومفكّرين وهُداةً ودعاة؛ والآخرون خُلقوا ليكونوا (شغّيلة) عندنا ! . وبما أننا يجب ألاّ نعمل شيئاً غير الكلام وإصدار الأوامر؛ والآخرون يصنعون لنا كلّ شيء السيارات والطيارات والبوارج والمدارج والمعارج !. وبما أن المطلوب منّا أن (نحطّ رِجل على رِجل) ؛ والآخرون يسعون في مناكبها: فإنني ومساهمة منّي كعربي ومسلم وقائد ومفكّر وهاد للناس الآخرين؛ اقدّم الاقتراح الآتي لمعاشر العرب والمسلمين وهذا بعد أن قمتُ بشغلي في التفكير:

أقترح أن يقدّم العرب والمسلمون استقالاتهم جميعاً من جميع وظائفهم؛ لأنهم لم يخلقوا لها. وبالأصح (عيب على أي حدا فيهم يشتغل أي شغلة مهما كانت)؛ لأنها ليست لنا؛ بل لغيرنا من العبيد غير العرب والمسلمين . وأقترح أيضاً أن يشتري كلّ واحد منّا (بطّانية) ويحملها على ظهره ويسيح في الأرض من أدناها إلى أقصاها ليهدي الآخرين الذين يبنون الحضارات الآن؛ الذين يحاصروننا في كلّ شيء حتى في أنفاسنا..!.

نعم؛ بما أنه اتضح لنا الآن أن المطلوب منّا أن نقود فقط، فاستقلْ من عملك الحالي واحمل بطّانيتك واتبعني..!.

يا قوم: ما أسهل كلام المهزوم وأشقاه في عيشه. وما أصعب أن تقتنع أن لك الجنّة ولغيرك جهنّم وأنت لم تفعل شيئا للجنّة.!.

تعالوا نلملم كلّ هزائمنا بدلاً من سقط الكلام

 




 

 


 

أخبار متعلقة