الثلاثاء 04-08-2020
الوكيل الاخباري



بعد العيد




خرجتُ امس إلى « ابو نصير « للقاء صديقي المخرج اعتيق حاتم السيد.. ساعة تا أجا الباص... وانا نادرا ما اخرج في ظل ارتفاع درجات الحرارة ، خايف على « شَقاري « و» بياض وجهي « .. 

لقيت ازمة مواصلات ..والناس « فايعة « اشي بالسيارات .. واشي بيتمشّى واشي جاي يعاكس الصبايا مستغلاّ الظروف..

مرّ شخص وأخذ يزمّر للفت انتباهي.. و عرّفني ع نفسه : انا احمد ..كنت بصفّك في الثالث اعدادي.. مش متذكّرني ؟

فركت « صلعتي « ..شو بدي أتذكر.. ما اتذكّر

وعدته بزيارته ... ( بعد العيد ) .

كنتُ اسير في أحد شوارع عمّان.. ورأيتُ أزمة سير خانقة،ولمحتُ اليات ورافعات واسمنت وحفّارات وسمعتُ صرخات،وعندما اقتربتُ من احد العاملين ،نزع السمّاعة من اذنه،وسالته متى تنتتهون من «تزبيط» الشارع؟

قال،بعد ان نظر الى السماء وكأنه يستلهم الاجابة :بعد العيد ب 3 شهور .. تقريبا.

قالت  أُم زياد ،، جارتنا ، أنها سوف تدعونا الى  «مسخّن « محترم، واكدت أنها لولا ارتفاع اسعار البصل،لنفذت وعدها هذا الاسبوع، لكنها،سوف تفعل بإذن واحد أحد.. بعد العيد .

طلبت ابنتي مبلغا كي ترافق صديقاتها في رحلة سياحية الى  العقبة  و رمّ . قلت لها: بإذن واحد أحد،  بعد العيد  على خير وهداة بال.

سألت بائع الخضار الذي نشتري منه  حصتنا الاسبوعية ، متى   تتواضع  الأسعار؟

رد عليّ وهو يصنّف البطاطا والبندورة الى  صنف أول  وهو الأغلى، و صنف ثان  وهو الأقل سعرا: والله يا ابن اخوي، إن شاء واحد أحد  بعد العيد .

غابت صديقتي منذ شهرين ولم أسمع عن أخبارها شيئا. هاتفتها ولم ترد.خفتُ عليها. استعنتُ ب صديقة / صديقتها،قالت:بشوف بلكي عرفت عنها اشي،بس ما بوعدك اجبلك رد الا  «بعد العيد» .

ولهذا سوف أظل   أتقلّب على جمر النار .

كنتُ سأشتري  بدلة  من «البالة»  طبعا. ولكن بسبب الظروف القاهرة ودمشق ،أجّلت المشروع الى ما  بعد العيد .

ذهبتُ لإنجاز  معاملة  رسمية ـ مين رسمية . تأخرتُ بسبب  طابع بريد واردات . قال الموظف: للأسف الدوام انتهى. تعال  بعد العيد .

طلب العريس من خطيبته، سرعة الاستعداد لحفل الزفاف. قالت له ان مثل هذه الامور تحتاج الى وقت كاف، ولا يمكن أن يكون فستان الزفاف جاهزا قبل اسبوع. كما أنها تحتاج الى وقت اطول لدعوة صاحباتها. ونظرت اليه، مستهجنة  سرعته ، الدنيا مش رح تطير. ثم استدركت كي لا تُغضبه،خليها ل بعد العيد .

ألقاكم » بعد .... بعد .. العيد»

كل عام وانتم بخير.